السن الأفضل لتعليم القرآن

منذ 2012-12-16
السؤال:

ما هو السن الأفضل لتعليم الطفْل القُرآن؟ وكيف يكونُ ذلك؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنَّ أفضل سنٍّ لتحفيظِ الأطفال القُرآن الكريم هو من سنِّ الثَّالثة من العمر؛ حيثُ يكونُ عقْل الطفل يقظًا، وملَكات الحِفْظ لديْه نقيَّة، ورغبته في المُحاكاة والتَّقليد قويَّة.

ومنَ الطُّرق المفضَّلة في تَحفيظ الأطْفال القرآنَ الكريم ما يلي:
1- أن يكونَ التَّحفيظ في البداية على يدِ الأبوَيْن؛ لعدم استِقامة لسان الطِّفل غالبًا، وصعوبة تركيزه على النُّطق السَّليم.
2- ويفضَّل أن يُلَقَّن الطِّفل قصارَ السور وتُكرَّر عليه الآية، فإن كانت الآية طويلة، فيمكن توزيعُها على جُملٍ؛ حتَّى يستطيعَ استيعابَها وتكريرَها خلفك.
3- الاستِعانة ببعض الأشرطة التي تُساعِد في تَحفيظ الصغار؛ كأشرِطة المصحف المعلِّم للحُصري.
4- شرح معاني الكلِمات بأسلوبٍ شائِق، وبه دعابات وأساليب تشبيه - يُيسِّر للطفل الحفْظ؛ فالفَهْم يَجعل الحفظ أسهل.
5- عدم التقيُّد بوقتٍ معيَّن في بداية الأمْر، بل كلَّما أتيحت الفرصة، ونشطتْ رغبة الطِّفل.
6- إدْخاله في حلقات القُرآن التي تتناسبُ مع سنِّه إن وُجِدَت.
7- بذْل بعض المُحاولات مع الطِّفل لتحبيبِه في القُرآن، وتشجيعِه على الحِفظ، ومن ذلك إهداؤُه شيئًا يُحبُّه كلَّما حفِظ قدرًا من الآيات، وأيضًا غرْس روح المنافسةِ بينَه وبين إخوتِه أو بعض أقرانِه.

هذا؛ وتعلُّم القُرآن في الصِّغَر فيه من الخير الكثير والثَّواب الجزيل، فعلى الآباء الحِرْص على تَعليم أبنائِهم منذ الصِّغر، ويُرجى للوالدَيْنِ من وراءِ ذلك إن شاء الله الأجرُ العظيم؛ قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: "خيرُكم من تعلَّم القُرآن وعلَّمه" (متَّفق عليه)،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 27
  • 4
  • 100,926

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً