حكم شرب الخمر

منذ 2013-02-03
السؤال:

شرب الخمر؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فالسَّائلةُ الكريمةُ لم توضِّح لنا السُّؤال، ولعلَّها قَصَدَتْ حُكْمَ شُرْبِ الخَمْرِ، فإنْ كانَ كذلِك فَشُرْب الخَمر كبيرةٌ من الكبائر، يَجِبُ البعدُ عنها واجتنابُها؛ لقول الله جلَّ وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 90-91].

وقَدْ جاء في ذمِّ شارِبِ الخَمْرِ وعقابِه أحاديثُ كثيرةٌ، منها قولُه صلى الله عليه وسلم: "كُلُّ مُسكِرٍ حرام، وإنَّ على الله عهدًا لِمَنْ يَشرب المُسْكِر أن يَسقِيَه من طينة الخَبال" قالوا: يا رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وما طينة الخبال؟ قال: "عَرَقُ أهلِ النَّار أو عُصارة أهل النار" (أخرجَهُ مُسلم والنسائي).
4ومِنْها قولُه صلَّى الله عليه وسلَّم: "مَنْ شَرِبَ الخَمر لَم تُقْبَل له صلاةٌ أَربعينَ صباحًا، فإنْ تابَ تابَ الله عليْه، فإنْ عاد لم يَقْبل اللهُ له صلاةً أربعينَ صباحًا، فإن تابَ تابَ اللهُ عليْه، فإن عاد لَم يقبَل اللهُ صلاة أربعين صباحًا، فإن تابَ تابَ اللهُ عليْه، فإنْ عاد في الرَّابِعة لَم يَقبَلِ الله له صلاةً أربعين صباحًا، فإن تابَ لَم يَتُبِ اللهُ عليْه وسَقاهُ من نَهر الخَبال" أي: صديد أهل النار؛ أخرجَهُ التِّرمذيُّ بسندٍ حسن، ومثله عند أبي داود والنَّسائي.

وقد أَجْمعَ المسلمون على تَحريم الخمر، وقد عدَّ العُلماء تَحريم الخَمر من المعلوم من الدِّين بِالضَّرورة، ومَن تناوَلَها مستحِلاًّ لها فهو كافر.

قال في "التاج والإكليل لمختصر خليل": "أجْمَعَ المُسلِمونَ على تَكْفير كُلِّ مَن اسْتحلَّ القَتلَ أو شربَ الخَمْرِ أَوْ شَيئًا ممَّا حرَّم اللَّه".

قال في "شرح زاد المستقنع": "أجْمع العلماءُ رحِمهم الله على تَحريم الخمر، وكلُّهم متَّفِقُون على أنَّ الخَمرَ مُحرَّمة، وأنَّ مَن قال: إنَّ الخَمر حلالٌ، فَقَدْ كَفَرَ بِاللَّه عزَّ وجلَّ؛ لأنَّه كذَّب النَّصَّ القطعيَّ في القُرآن".

فالواجبُ على منِ ابْتُلِيَ بشُرب الخَمر أن يتوبَ إلى الله توبةً نصوحًا صادقة، وليتدبَّر قولَ الله تَعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة:90-91]،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 0
  • 22,937

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً