المدة التي مكثها المسلمون وهم يتوجهون لبيت المقدس

منذ 2013-03-01
السؤال:

ما المدة التي ظَلَّ المسلِمون يتوجَّهون بقِبْلتِهم إلى المسجد الأقصى؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فقد كانتِ القِبلة إلى المسجِد الأقصى لمدَّة ستَّةَ عشَر شهرًا، أو سبعةَ عشَر شهرًا، قبل تَحويلِها إلى الكعبة ببلَدِ الله الحرام؛ لِما رُوِي في الصَّحيحيْن، عن أبي إسْحاقَ، قال: سَمِعتُ البرَاءَ يقولُ: "صلَّينا مَعَ رَسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم نَحْوَ بَيْتِ المقْدِسِ سِتَّةَ عشَرَ شَهْرًا، أوْ سَبْعَةَ عشَرَ شَهْرًا، ثُمَّ صُرِفْنا نَحوَ الكَعْبَةِ".

قال في "عون المعبود": "وما في رواية أحمد: "توجَّه النَّبيُّ صلَّى الله عليْه وسلَّم إلى بَيْت المقْدِس سَبْعَة عَشَر شَهْرًا" - هُوَ الصَّحِيح، ومُوَافِق لِمَا في صَحِيح البُخَارِيِّ وَغَيْره: "سِتَّة عَشَر شَهْرًا أَوْ سَبْعَة عَشَر شَهْرًا"، وَفي صَحِيح مُسْلِم والنَّسَائيّ: "سِتَّة عَشَر شَهْرًا" منْ غَيْر شَكٍّ، ورَجَّحَهُ النَّوويُّ في "شَرْح مُسْلِم"، والحافظُ في "فَتْح الباري"، وما في رِوايَة الكِتَاب: "ثَلاثَةَ عَشَر شَهْرًا"، فَهُوَ يُعَارِض ما في الصَّحِيحَيْنِ، وَضَعَّف الحَافِظُ ابْن حَجَر رِواية ثَلاثة عَشَر شَهْرًا، وأشْبَع الكَلام فيه وأَطابَ، والله أعْلَم". اهـ،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 4
  • -1
  • 16,298

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً