كيفية الجمع بين صوم يوم وإفطار يوم وصوم الاثنين والخميس

منذ 2013-03-21
السؤال:

قال صلَّى الله عليْه وسلَّم: "أفضل الصِّيام صيام داود - عليْه السَّلام".
كيف أجْمع بيْنه وصوم الاثنين والخميس لِما فيهما من الأجر، وأنَّهما تُرْفَع فيهما الأعْمال، وكذا صوم عرفة، ويوم التَّاسع والعاشر من محرم؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنَّ صيام داودَ هو أحبُّ الصِّيام إلى الله تعالى؛ لما في الصَّحيحين من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضِي الله عنْه: أنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليْه وسلَّم قال له: "صُم من الشَّهر ثلاثةَ أيام"، قال: أُطيق أكثرَ من ذلك، فما زال حتَّى قال: "صُم يومًا وأفطِر يومًا؛ فذلك صيام داودَ، وهو أفضل الصيام"، فقال: إنِّي أُطِيق أفضل من ذلك، فقال له: "لا أفضلَ من ذلك".

وقد بيَّن المناوي في "فيض القدير" الحِكمة من هذا الصَّوم بقوْلِه: "فهو أفضلُ من صوم الدَّهر؛ لأنَّه أشقُّ على النَّفس بمصادفة مألوفِها يومًا، ومفارقتِه يومًا".

قال ابن حجر رحِمه الله في قولِه صلَّى الله عليْه وسلَّم: "أحبُّ الصيام إلى الله صيام داودَ"، قال: "يقتضي ثبوتَ الأفضليَّة مطلقًا". اهـ.

ولذلك؛ فقد ذهب بعضُ العلماء إلى: أنَّ صيام يومٍ وإفْطار يومٍ إذا تعارضَ مع صيام الاثْنين والخميس، قُدِّم على صيامِهِما؛ لمطلق هذه الأفضليَّة.

وذهبَ بعضُهم إلى أنَّ صيام الأيَّام المسنونة مع صيام داود لا يَمنع فضْل صيام داود - عليْه السلام.

يقول زكريَّا الأنْصاري رحِمه الله: "ولو صادف يومُ فطره (يعني الشَّخص الذي يصوم يومًا ويفطر يومًا) ما يُسَنُّ صومُه؛ كعرفة وعاشوراء، فالأفضل صومُه، ولا يكون صومُه مانعًا من فضل صومِ يومٍ وفطْر يوم". اهـ.

وعليه؛ فالأوْلى لمن كان يصوم يومًا ويفطر يومًا، ثُمَّ صادف يومُ فطره يومَ الاثنين أو الخميس، أو أيَّ يومٍ مسنون كيوم عرفة: أن يصومَه؛ لاختِصاص صيامِه بفضلٍ خاصٍّ، ولأنَّه بصيامِه لهذا اليوم لا يخرج عن كوْنِه ممَّن يصوم يومًا ويُفْطِر يومًا،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 21
  • 1
  • 69,410

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً