الحكم على أسهم شركة IGI الفرنسية للتجارة

منذ 2013-06-21
السؤال:

أودُّ أن أسأل عن جوازِ شِراء سهمٍ من شركةٍ فرنسيَّة، تعمل في مجال البورصة، ونقل النفْط، والموادِّ الزِّراعيَّة والغذائيَّة، وتصنع الدَّائرة الكهربائيَّة المعروفة بــ(الجبات)، بِحيثُ قيمةُ السهم الواحد 1500 دولار أمريكي، وتقوم هذه الشَّركة بإبرام عقدٍ مع الشَّخص المشارك لمدَّة سنةٍ واحدة، ينصُّ العقد على: أنَّ الشَّركة تُعطي أرباحًا للشَّخص طيلةَ السَّنة، وأنَّ قيمة الأرباح تصل إلى 4000 دولار أمريكي في نِهاية العقد، ولكن بدون إعادة المبلغ المدْفوع مُسبقًا، أي أنَّ 4000 دولار هي أرباح فقط.
فهل من الجائز التَّعامل مع هذه الشَّركة أو لا؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنْ كان الحالُ كما تقول، فلا يَجوز شِراء تِلك الأسهُم؛ لأنَّ السَّهم عبارةٌ عن حصَّة شائعة في الشَّركة المذكورة، فكوْنُه بعد عام يأخذُ رِبْحًا ويفقد أصْل السَّهم، يدلَّ على: أنَّ البيع مشتمل على شرط باطل وهو التأقيت، وهو ينافي أصل عقد البيع، الذي يوجب تملك المشتري للمبيع على التأبيد، وأيضًا: فإنَّ تَحديد ربْح السَّهم سلفًا ممَّا لا يَجوز، وأيضًا فإن الشركة تأخذ من العميل1500 وتعطي 4000 على مدى عام، فتؤل الصورة إلى نقود بنقود مع زيادة على أصل المال المدفوع في مقابل الزمن؛ وهو من ربا الديون؛ كما قال ابن عباس: "دراهم بدراهم دخلت بينهما حريرة"،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 1,528

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً