علم الرجال والنظر في الأحاديث لا يزال

منذ 2016-01-05
السؤال:

فيما يتعلق بتخريج الأحاديث وتعديل الرواة وتجريحهم، هناك من يرى أن باب علم الرجال مغلق أو انتهى من قديم، كيف ترون ذلك؟ 

الإجابة:

لا، هذا ليس بصحيح، بل علم الرجال والنظر في الأحاديث باق، ولم يمض، بل لا يزال، فأهل الحديث عليهم أن يعتنوا بهذا ويراجعوا الأحاديث ويميزوا بين صحيحها وسقيمها ويرشدوا الناس إلى ذلك، ولا يقفوا عند ذكر فلان أو فلان، بل يتابع، مثل المنتقى، مثل بلوغ المرام، مثل السنن الأربعة، مثل مسند أحمد، يراجع الأسانيد ويعتني بها، ويعرف صحيحها من سقيمها حتى يستفيد من ذلك ويفيد غيره، هكذا شأن طالب العلم الذي قد وفقه الله لمعرفة الأحاديث، ومعرفة أسانيدها، ومعرفة أحوال الرجال، واشتغل بهذا الشيء، يكون فيه فائدة عظيمة له ولغيره.

عبد العزيز بن باز

المفتي العام للمملكة العربية السعودية سابقا -رحمه الله-

  • 1
  • 1
  • 2,001

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً