كيفية التوبة

منذ 2014-03-13
السؤال:

إني أعاني من مشكلةٍ تكاد تفقدني صوابي، لقد كنتُ على عَلاقةٍ مع شابٍّ جار لنا، وقد مات منذ مدةٍ قصيرة.

المشكلة: أنه كانت بيننا علاقاتٌ غير شرعية، لم نكن نفكِّرُ في العاقبة؛ لأنَّنا كنا نتبادل الحب، وكنا متفقين على أن نقيم خطبتنا في الصيفِ المقبل، كنا نقول: بأنه لا يمكن لشيء أن يفرقَنا، وسنتزوج، وسيغفرُ الله لنا، ونسينا أنَّ الموت يلاحقنا، كيف يمكن أن أتوبَ حتى يغفر الله -تعالى- لي؟

في اليوم الذي مات فيه، علمتُ بأنه قد خانني مع فتاةٍ كان يخرجُ معها سابقًا، عندما قلتُ له هذا، أنكر ذلك، وبعد ذلك اتصل بي، وقال: إنه قام بجهدٍ كبير حتى يخبرني ما حدث، وكان يتمنَّى أن يسامحَه الله على ذلك، وأن أسامحه؛ لأنه قد أقام عَلاقةً معها، قلت له: بأنني أسامحه، فليدعُ الله أن يسامحه، وقلت له: إنَّ علاقتنا قد انتهت، ولا رجعةَ في قراري، وقد ظننتُ بأنك ملكي، وزوجي، وكان يطلب مني السماح وهو يبكي، وقال: إنه سوف يموت؛ لأنه لا يستطيعُ أن يبقى بعيدًا عني.

بعد ذلك وجدناه مُلقًى فوق شاحنةٍ وقع عليها عند سقوطه، وأنا أظنُّ أنه قد قفز عمدًا من فوق الشاحنة، ولم يكن قاصدًا أن يموت.

هل يُسمَّى هذا انتحارًا؟ أريدُ أن أعرفَ ما مصيره عند الله، مع العلمِ بأنه كان يصلِّي، وهل يمكن أن أزورَه؟ أم هذا محرم؟ ماذا يجب أن أفعلَ حتى يغفر الله لي ذنوبي ويغفر له ويرحمه؟

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:
فلا شك أنَّ الله ميَّز الإنسانَ على غيره من المخلوقات بالعقل الذي هو مناط التكليف، وهذا العقل يوجِبُ على صاحبِه التفكير في عواقبِ الأمور؛ حتى لا يُعرِّض نفسَه للهلاك، ودينَه للضياع، وكذلك من صفاتِ الإنسان العاقل أن يَعتَبِر بغيرِه، ويحمد الله أنه لا زال في فترةِ الإمهال، ولم يُحَطْ بعدُ به، فيسرع للتوبة، فاطرحي عنك كلَّ هذه الأسئلة، وكلَّ هذه الأفكار، وليكن عقلُك مشغولاً بالتوبةِ إلى الله، والندم على ما اقترفتْه يداك.

واسترسالُكِ في التفكيرِ في هذا الرجل دليلٌ على أنك لم تتوبي بعدُ التوبةَ النصوح، بل أنك لم تعتبري بما ألمَّ به، ولا بسوء خاتمتِه التي قد يكون السبب الرئيس فيها علاقاتُه الآثمة، نسأل الله العافية، ودعي عنكِ ما يُلقيه الشيطانُ في قلبك، ووعوده بأنَّ الله سيغفرُ لك، وأنت لم تراوحي مكانَك، ولم تفرِّي إلى الله، وتندمي غايةَ الندم، وتتوبي إلى ربِّك -سبحانه- وتخافيه غاية الخوف، فبذلك يعفو الله عنك -إن شاء سبحانه-؛ كما قال تعالى: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء: 17]، وقال: {أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [التوبة: 104]، وقال: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ* وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَالْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ} [الشورى: 25، 26]، ولتُكثِري من فعل الصالحات.

أمَّا هذا الرجل، فأمرُهُ إلى الله، ولا نستطيع أن نجزمَ له بشيء، كما أنه في عالم البرزخ، وهو من الأمور الغيبية التي لم يُطْلِعِ الله عليها أحدًا، إلا من شاء من أنبيائه، كما لا يمكننا أن نجزم: هل هو منتحرٌ أو لا؟ ولكن ما نقوله لك: أن تَطوِي هذا الصفحةَ المظلمةَ من حياتك، ولْتَفتَحي صفحةً جديدة تستهلينها بالتوبةِ والعمل الصالح، وحَمْلِ النفس على عدم التفكير فيما مضى.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 9
  • 0
  • 11,939

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً