من سافر إلى بلد تأخرت رؤية الهلال فيه بيوم عن بلده

منذ 2014-06-29
السؤال:

سافر أخ لنا من مصر إلى المغرب في يوم 30 رمضان، فوجدهم هناك في يوم 29 رمضان، ولم تثبت رؤية الهلال عندهم في ذلك اليوم، فأتموا رمضان ثلاثين يوماً فلو صامه معهم لكانت أيام صيامه 31 يوما فهل يصوم معهم أم يفطر؟ وهل إذا حدث العكس وذهب إلى بلد تفطر غدا في اليوم الثامن والعشرون بالنسبة له، هل يصوم وعندهم عيد أم ماذا يفعل؟
وجزاكم الله خيراً.
 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن من سافر من البلد الذي بدأ صوم رمضان فيه إلى بلد تقدم ثبوت الشهر فيه بيوم عن البلد الأول، ثم أفطر أهل البلد الثاني لتسع وعشرين يوماً فإنه يجب عليه أن يفطر معهم ولو لم يكن صام إلا ثمانية وعشرين يوماً، ولكنه يجب عليه أن يقضي يوماً، لأن الشهر لا يقل عن تسعة وعشرين يوماً.

وأما إذا سافر إلى بلد تأخر ثبوت الشهر فيه بيوم عن البلد الأول، وأتم هو صيام ثلاثين يوماً ولم يثبت الشهر في البلد الثاني، فقد اختلف أهل العلم فيه، فقيل يفطر بالنية ولا يظهر إفطاره أمام الناس، وهذا مذهب الشافعي، وقيل لا يفطر إلا مع الناس في اليوم الذي يفطر فيه الجميع، وهذا قول الجمهور، ورجح هذا القول شيخ الإسلام، واحتج له بحديث الترمذي:  «صومكم يوم تصومون، وفطركم يوم تفطرون».
والله أعلم.
 

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 6,712

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً