واجب الأمة المسلمة تجاه المسجد الأقصى

منذ 2014-11-16
السؤال:

ما واجب الحكومات المسلمة نحو المسجد الأقصى؟ وما دور الجماعات، والإعلام الإسلامي المقروء، والمسموع، والمرئي، ودور أفراد المسلمين تجاه الأقصى؟ أجد لا مبالاة من المسلمين تجاه الأقصى، ولا يغيرون من واقعهم شيئا، متعللين بأن كل شىء بأيدى الحكومات الإسلامية! ولن يحاسبنا الله على شيء تجاه الأقصى! حتى مجرد التعرف على الآيات، والأحاديث الصحيحة في فضله، وتاريخه، وتداول صوره للتعرف على معالمه، وتوعية الناس بمؤامرات اليهود ضده، لا يريدون بذل مجهود لذلك. بل لا أبالغ إذا قلت: إن المسلمين لا يريدون حتى مجرد الدعاء بتحرير الأقصى! فإلى الله المشتكى. أرجو أن تذكروا طرفا من الآيات القرآنية، والأحاديث الصحيحة في فضل الأقصى، وشحن الهمم لتحرير الأقصى.
 

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:‏ نشكرك أولا ـ أخانا السائل ـ على تذكيرك المسلمين بواجبهم نحو الأقصى، وفلسطين المحتلة، وغيرتك على ‏حرماتهم.‏
وأما بيان الواجب نحو المسجد الأقصى بخاصة، وكل شبر محتل من أرض الإسلام بعامة، فقد قال ربنا ـ ‏تبارك وتعالى ـ :{وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ} [الأنفال : 60]. وقال النّبيّ ـ صَلَى اللّه عليه ‏وسَلّم ـ:  «جَاهِدُوا الْمُشْرِكِينَ بِأَلْسِنَتِكُمْ، وَأَنْفُسِكُمْ، وَأَمْوَالِكُمْ، وَأَيْدِيكُمْ» (رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني).‏
فلاشك أن واجب المسلمين هو تحرير الأقصى الأسير، وكل شبر محتل من أرض المسلمين وإعادته إلى ‏حظيرة الإسلام والمسلمين لإعلاء كلمة الله فيه، وتطبيق شرعه في ملكه، ويتحمل كل منهم من التبعة والمسؤولية، ‏والمحاسبة بحسب قدرته وموقعه. وكل المقدمات والوسائل والسبل التي تؤدي إلى امتثال هذا الواجب العظيم، واجبة، ‏على كافة الأصعدة والمستويات سياسيا، وإعلاميا وعسكريا... فلابد من توحد المسلمين حكومات، وشعوبا في صف ‏واحد، ونبذ الخلافات الداخلية والخارجية، وتقديم المصالح العليا على المصالح الخاصة، والعمل على استقلالهم في ‏مواردهم وسياساتهم، وتوعية المسلمين بواجبهم تجاه الأقصى الأسير، ولاعذر لأحد في تفريط غيره في ذلك لا على ‏مستوى الحكومات، ولا الأفراد ولا الجماعات، ومن ذلك جمع التبرعات لدعم القضية الفلسطينية بكافة صور الدعم، ‏وفضح مخططات اليهود في تهويد القدس، وفضح جرائم اليهود ومجازرهم في فلسطين، والدعاء لتحرير الأقصى ‏وفك الأسرى، وعودة المبعدين وترحيل الغاصبين، وتعريف الرأي العالمي بأحقية المسلمين في القدس.‏
وأساس ذلك كله عودة الأمة عودة صادقة إلى دينها وشرع ربها أفرادا، ومجتمعات، ودولا وحكومات كما قال ‏النّبيّ ـ صَلَى اللّه عليه وسَلّم: «يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا»، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ ‏قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: «بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ، ‏وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ»، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: «حُبُّ الدُّنْيَا، وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ» (رواه ‏أحمد وأبوداود وصححه الألباني). وقد بيّن النّبيّ ـ صَلَى اللّه عليه وسَلّم ـ بتفصيلٍ الداء والدواء فقال: «إِذَا تَبَايَعْتُمْ ‏بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى ‏دِينِكُمْ».
والله أعلم.
 

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 1
  • 0
  • 3,427

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً