هل الحمام يجزئ عن الوضوء‏؟‏

منذ 2006-12-01
السؤال: هل الحمام يجزئ عن الوضوء‏؟‏
الإجابة: إذا تحمم الشخص - أي‏:‏ اغتسل - بقصد التبرد أو التنظف؛ فهذا الاغتسال من المباحات، لا يدخل في العبادة، ولا يكفي عن الوضوء؛ لأن هذا الاغتسال ليس بقصد العبادة، وإنما بقصد التبرد والتنظف‏.‏
أما إذا اغتسل بنية العبادة؛ كأن يكون اغتسل عن الجنابة لإزالة الحدث، أو اغتسل غسلاً مستحبًّا كغسل يوم الجمعة، ونوى معه الوضوء؛ فإن الوضوء يدخل في الاغتسال؛ لأن الطهارة الصغرى تدخل في الطهارة الكبرى إذا نواها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى‏" ‏ ‏[‏رواه البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏‏‏]‏‏.‏
أما إذا لم ينو دخول الوضوء في الاغتسال عن الجنابة أو عن غسل يوم الجمعة مثلاً؛ فإنه لابد أن يتوضأ؛ لأنه لم ينو الوضوء، وإنما نوى الاغتسال فقط‏.‏
والأكمل والأفضل أن يستنجي، ثم يتوضأ وضوءًا كاملاً ما عدا غسل الرجلين، ثم يغتسل، وإذا فرغ؛ يغسل رجليه، وإن غسل رجليه مع الوضوء قبل الاغتسال؛ فلا بأس، بل هذا هو الأفضل والأكمل‏.

صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية

  • 7
  • 3
  • 58,831

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً