لا ينبغي للخطيب أن ينهى أحدا عن صلاة ركعتي تحية المسجد

منذ 2015-02-05
السؤال:

ماذا يفعل المصلي حينما يدخل المسجد لصلاة الجمعة والإمام يخطب هل يصلي أم يجلس؟
السؤال الثاني: هل يجوز أن يصرخ الإمام وهو في الخطبة ويقول للمصلي اجلس ولا تصل ألا تراني أخطب؟
وجزاكم الله خير.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإنه يستحب لمن دخل يوم الجمعة والإمام يخطب أن يصلي ركعتين خفيفتين، والحديث في ذلك ثابت في الصحيحين، ولفظه عند مسلم عن جابر بن عبد الله، قال: جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فجلس، فقال له: ياسليك قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما، ثم قال: إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما. قال النووي رحمه الله تعالى عند كلامه على هذا الحديث وقد ذكر روايات بهذا المعنى، قال: هذه الأحاديث كلها صريحة في الدلالة لمذهب الشافعي وأحمد وإسحاق وفقهاء الحديث أنه إذا دخل الجامع يوم الجمعة والإمام يخطب استحب له أن يصلي ركعتين تحية المسجد، ويكره الجلوس قبل أن يصليهما، وأنه يستحب أن يتجوز فيهما ليسمع بعدهما الخطبة، إلى أن قال بعد أن رد على القائلين بأن الداخل أثناء الخطبة يجلس ولا يركع، قال: وهذا نص لا يتطرق إليه تأويل، ولا أظن عالما يبلغه هذا اللفظ صحيحا فيخالفه، وفي هذه الأحاديث جواز الكلام في الخطبة لحاجة، وفيها جوازه للخطيب وغيره. انتهى
فإذا علمت هذا.. فإذا كان الإمام منصفا واطلع على كلام النووي هذا، فإنه لا ينبغي له أن ينهى أحدا عن صلاة ركعتين قد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بصلاتهما في هذا الوقت بالنص، أما كلام الخطيب لحاجة فهو جائز كما ذكر العلماء أخذا من هذا الحديث.
والله أعلم. 

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 13,211

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً