حكم صلاة الجمعة في بيت منفصل عن المسجد مع سماع الإمام ورؤيته عبر الميكروفون والكاميرا

منذ 2015-02-05
السؤال:

هل تصح صلاة الجمعة بالكاميرا والمكرفون والتلفزة فقط في بيت منفصل عن الجامع، حيث لا يسمع الإمام ولا يرى إلا بالوسائل المذكورة أم لا؟ وإن صحت، فما المانع من أن نصليها ونحن في بيوتنا مع أي قناة تبثها على مستوى المملكة؟ وما الفرق؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: فقد سبق بيان مذاهب العلماء فيما يشترط لصحة الاقتداء بالإمام خارج المسجد وداخله، وذكرنا أنه يصح اقتداء المأموم بالإمام إذا كان في المسجد مطلقا سواء رأى الإمام أو من وراءه أو لا، أو كان بينهما حائل أو لا إذا سمع التكبير، فإن كان المأموم خارج المسجد اشترط في صحة اقتدائه شرطان: الأول: سماع التكبير، والثاني: رؤية الإمام أو رؤية من وراءه من المأمومين ولو في بعض الصلاة، أو من شباك، ولا يشترط اتصال الصفوف على الصحيح من المذاهب، إلا أن يكون بينهما طريق، فيشترط ذلك.
وكون الغرفة المذكورة يمكن متابعة الاقتداء فيها سماعا ومشاهدة لا يسوغ اقتداء من بها بمن كان خارجا عنها إن كانت الصفوف غير متصلة ـ كما هو الغالب ـ.
أما الاقتداء بالإمام عبر المذياع أو القنوات الفضائية ونحو ذلك، فلا يصح، لما ذكرنا، ولأن الإمام قد يكون في أرض والمأموم في أرض أخرى، وهذا لا يصدق عليه معنى الجماعة.
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 1
  • 1
  • 14,144

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً