حكم ترك الصلاة بحجة العجز عن الاغتسال من الجنابة

منذ 2015-03-15
السؤال:

امرأة متزوجة لا تصلي رغم نصح الزوج متعللة بعدم القدرة على الاغتسال بعد كل جنابة.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فهذه المرأة على خطر عظيم، فإن ترك الصلاة من أعظم الذنوب وأكبر الموبقات، فهو أعظم من الزنى والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس باتفاق المسلمين، وذهب بعض العلماء إلى تكفير من تعمد ترك الصلاة وإخراجها عن وقتها، فعليها أن تتوب إلى الله تعالى من هذا الذنب العظيم، ولتعلم أن ما ذكرته ليس بعذر يبيح لها ترك الصلاة البتة، فإنها إن كانت قادرة على الاغتسال فهو واجب عليها، وإن عجزت عنه لمرض تخشى زيادته أو تأخر برئه فإنها تتيمم وتصلي، وليس لها ترك الصلاة بحال، وعلى زوجها أن يحملها على فعل الصلاة ويتبع في ذلك الوسائل الممكنة، فإنه مأمور بذلك شرعا، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [التحريم:6]، وقال صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته» (متفق عليه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما).
والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 4
  • 2
  • 26,670

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً