حكم الجمع والقصر للمسافر المقيم

منذ 2015-03-15
السؤال:

سافر إلى بلد بعيد ومكث شهراً فهل له رخصة من حيث الجمع والقصر.

 

الإجابة:

من سافر فإنه يترخص برخص المسافر حتى يرجع إلى بلده، والمسافر يشرع له أن يقصر الصلاة، لقوله تعالى: {وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ} [النساء:101]. والنبي عليه الصلاة والسلام قصر في سفره، وهذا هو المشروع للمسلم، وهو قصر الرباعية إلى ركعتين حتى يرجع، إلا إذا صلى مع جماعة مقيمين فإنه يتم الصلاة كما ثبت ذلك السنة عن النبي عليه الصلاة والسلام،(1) أما الجمع فإنه ليس من خواص السفر بل الجمع يكون للمسافر وللمقيم، فإذا احتجت إلى الجمع فإنك تجمع، وإلا فالأصل، أنك تصلي كل صلاة في وقتها إلا في أحوال الخاصة منقولة عن النبي عليه الصلاة والسلام. 

__________________________________________________________

(1) مثل حديث ابن عمر رضي الله عنه قال: «صَحِبْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى قُبِضَ فَكَانَ لا يَزِيدُ عَلَى رَكْعَتَيْنِ، وَأَبَا بَكْرٍ حَتَّى قُبِضَ فَكَانَ لا يَزِيدُ عَلَى رَكْعَتَيْنِ، وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ كَذَلِكَ» أخرجه البخاري (1082) ومسلم (690).

عبد المحسن بن عبد الله الزامل

داعية في إدارة شؤون التوعية بالسعودية وحاصل على بكالريوس في التربية من جامعة الملك سعود

  • 5
  • 0
  • 47,606

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً