ترديد الآيات من أجل مراجعة الحفظ

منذ 2015-03-31
السؤال:

ترديدي مع قارئ القرآن بقصد مراجعتي لحفظي ومعرفة أخطائي هل يتعارض مع قوله تعالى:  {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الأعراف: ٢٠٤]. 

 

الإجابة:

الترديد مع القارئ لا يخلو إما أن يكون في الصلاة، ففي الصلاة حينئذٍ يجب الإنصات والإنسان مأمور بالاستماع لإمامه ولا يجوز له أن يردد معه، يفقتصر على ما أوجب الله عليه كالفاتحة، وأما ما عداها فيلزمه الإنصات، وأمَّا الاستماع خارج الصلاة بأن يستمع لقارئ ويردد وراءه من أجل أن يتعلم على يديه أو يقرأ القارئ آية ثم يرددها خلفه أو يسمع من شريط أو ما أشبه ذلك أو من إذاعة أو غيرها، يسمع برنامجا لتعليم القرآن، هذا لا شك أنه من ضروب التعلم ويدخل في حديث: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» (البخاري:5027)، لكن بحيث يكون هناك فرصة بأن يتمكن من الرد من غير مقاطعة للقارئ وإلا فالأصل أنه إذا قرأ القارئ يستمع له وينصت.

عبد الكريم بن عبد الله الخضير

عضو هيئة التدريس في قسم السنة وعلومها في كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وحاليا عضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.

  • 3
  • 0
  • 2,990

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً