حكم الانحراف اليسير عن القبلة

منذ 2015-04-02
السؤال:

صليت العشاء وفي الركعة الأولى قيل لي أخطأت القبلة فالتفت عن اليمين شيئًا يسيرا، فهل صلاتي صحيحة أو أعيدها؟

 

الإجابة:

إذا كان الانحراف عن القبلة بشيء يسير فهذا لا يؤثر في الصلاة؛ لأنه ثبت في الحديث المخرج في السنن  «ما بين المشرق والمغرب قبلة» (الترمذي:344)، فهذا فيه شيء من التوسعة على الناس، فإذا لم يغير الاتجاه وينحرف انحرافًا كبيرًا عن سمت القبلة إلى جهة مغايرة فإنّ الصلاة حينئذٍ صحيحة؛ لأنّ الحديث يدل على أنّ الانحراف اليسير لا يؤثر في الصلاة «ما بين المشرق والمغرب قبلة» فعمله صحيح ولا تلزمه الإعادة لأنه يقول فالتفت عن اليمين شيئا بسيطا، فمثل هذا يسير لا يؤثر.

عبد الكريم بن عبد الله الخضير

عضو هيئة التدريس في قسم السنة وعلومها في كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وحاليا عضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.

  • 2
  • 0
  • 2,577

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً