في الصف الأول يصلي معاق ذهنيا ورائحته كريهة فهل يمنع

منذ 2015-05-21
السؤال:

في المسجد الذي أحب دائماً أن أصلي فيه يوجد شخص معاق ذهنياً يصلي فى الصف الأول، ودائماً ما يحب الناس الصلاة فى الصف الأول، ويتسابقون إليه، وأنا واحد منهم.. إلا أنني أجد نفسى أنفر من الصف الأول، وكذلك باقي المصلين الذين يصلون بجواره؛ لأن رائحته كريهة، وكما ذكرت أنه معاق ذهنياً، وعندما قلت ذلك لإمام المسجد، قال لي ربما يقبل الله صلاتنا من أجل هذا الشاب المعاق، فإني كنت سأقول له إن الملائكة لا تحب الرائحة الكريهة، وهكذا، ولكني بعد ما سمعت رده عجز لساني عن القول، فهل يجوز لمثل هذا المعاق أن يصلي معنا أم نمنعه من دخول المسجد؟

 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج عليكم في منع ذلك الشخص من الدخول إلى المسجد لكونه ليس من أهل الصلاة أولاً، ولكونه ذا رائحة كريهة، بل يستحب لكم منعه من ذلك حتى لا يؤذي الملائكة والمصلين برائحته، لاسيما وأنه ليس من أهل الصلاة ما دام مجنوناً.
وقد روى مسلم في صحيحه من حديث جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من أكل من هذه البقلة الثوم وقال مرة من أكل البصل والثوم والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم».. انتهى. وعند مسلم أيضاً أن عمر رضي الله عنه قال: ... لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد ريحهما من الرجل في المسجد أمر به فأخرج إلى البقيع.. انتهى.
فالسنة تدل على إخراج من به رائحة كريهة من المسجد، ولذا ذهب الحنابلة إلى استحباب إخراجه، قال صاحب كشاف القناع: فإن دخله -أي المسجد- آكل ذلك أي ما له رائحة كريهة من ثوم وبصل ونحوهما أو دخله من له صنان أو بخر قوي إخراجه -أي استحباب إخراجه إزالة للأذى. انتهى.
وهذا في حق المكلف، فكيف بغير المكلف كالرجل المجنون المشار إليه في السؤال، فإخراجه من باب أولى.. وعلى الإمام أن يستجيب لذلك.
والله أعلم.

  • 3
  • 0
  • 6,495

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً