الكوارث المهلكة من جراء منع زكاة الحرث

منذ 2015-10-09
السؤال:

بعضُ النَّاس يَمتنعون عن أداء زكاة الحرْث يوم الحصاد، فيتعرَّضون إلى الجفاف والجوائح الطَّبيعيَّة، فهل يُعتبر ذلك جزاءً أم عقابًا؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فقد خبَّرنا تعالى: أنَّه ما أصاب العبادَ من مصيبةٍ في أبدانِهم وأموالِهم وأولادِهم، وفيما يحبُّون؛ إلاَّ بسبب ما قدَّمته أيديهم من السيِّئات، وأنَّ ما يعفو اللَّه عنه أكثر؛ فقال عز وجلّ: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} [الشورى: 30]، وقال سبحانه: {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا} [النساء: 123]، وقال: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [الزلزلة: 7، 8]، فاللَّه تعالى لا يظْلِمُ العباد، ولكن أنفُسَهم يظلمون؛ {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ} [فاطر: 45].

في
الصَّحيحَين عن أبي سعيدٍ: أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: «ما يُصيب المؤمنَ من وصبٍ ولا نصبٍ، ولا همٍّ ولا حزنٍ، ولا غمٍّ ولا أذًى، حتَّى الشَّوكة يُشاكُها - إلاَّ كفَّر الله بها من خطاياه».

قال ابنُ كثير في
تفسيره: "مهْما أصابَكم - أيُّها النَّاس - من المصائِب، فإنَّما هو عن سيِّئات تقدَّمت لكم، {وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ}؛ أي: من السيِّئات، فلا يجازيكم عليْها، بل يعفو عنها؛ {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ} [فاطر: 45]". اهـ.

وروى الإمام أحمدُ في"
المسند": أنَّ أبا بكر قال: يا رسول الله، كيف الصَّلاح بعد هذه الآية: {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ}، فَكُلُّ سوء عملْناه جُزينا به؟ فقال النَّبيُّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: «غَفَر اللَّهُ لكَ يا أبا بكْر، ألستَ تَمْرَضُ؟ ألسْتَ تَنْصَب؟ ألست تَحْزَن؟ ألست تُصيبك اللأواء؟» قال: بلى، قال: «فهو ما تُجْزَوْنَ به».

وفي رواية عند أحمد عن ابنِ عمر قال: سمعتُ أبا بكرٍ يقول: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -:
«مَن يعمل سُوءًا يُجْزَ بِهِ في الدنيا».

وفي رواية: لمَّا نزلت، قال أبو بكر: يا رسولَ الله، جاءت قاصِمة الظَّهر، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -:
«إنَّما هي المصائب في الدُّنيا».

وروى ابنُ ماجه عن ابن عُمر أن رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - قال:
«يا معْشر المهاجرين، خَمسٌ إذا ابتليتُم بهنَّ وأعوذُ بالله أن تُدْرِكوهنَّ: لَم تظهَر الفاحِشة في قومٍ قطُّ حتَّى يُعلنوا بها إلاَّ فشَا فيهم الطَّاعون والأوْجاع الَّتي لم تكُنْ مضَت في أسلافِهم الَّذين مضوا، ولَم ينقصوا المكْيال والميزان إلا أُخِذوا بالسِّنين، وشدَّة المؤنة، وجوْر السُّلطان عليْهم، ولَم يمنعوا زكاة أموالِهم إلاَّ مُنِعوا القطْر من السَّماء، ولولا البهائمُ لم يُمْطروا، ولَم ينقضوا عهْدَ الله وعهْد رسوله إلاَّ سلَّط الله عليهم عدوًّا من غيرِهم، فأخذوا بعضَ ما في أيديهم، وما لَم تَحكُم أئمَّتُهم بكتاب الله، ويتخيَّروا ممَّا أنزل الله إلاَّ جعَل الله بأْسَهم بينهم»؛ حسَّنه الألباني.

وهذا الحديث نصٌّ ظاهِر، ودليل مستقل، على أنَّ ما يتعرَّض المزارعون وأصحاب المزارِع له، من جفافٍ وقحْط وغيرهما من الجوائح - من جرَّاء منعهم زكاة زروعهم،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 3,575

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً