ليس من الأدب المجاهرة بالفطر في الأماكن العامة لمن له عذر

منذ 2016-06-08
السؤال:

ما حكم المجاهرة بالفطر لمن له عذر في نهار رمضان في الأماكن العامة؟ خاصة أننا في العمل ونستغرب حين نرى بعض الموظفات يفطرن أمام زميلاتهن لظروف صحية أو الحيض، فهل هذا من آداب الصوم وماذا يمكننا أن ننصحهن به؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه ليس من آداب شهر الصوم المجاهرة بالفطر لمن له عذر في الأماكن العامة، لأن فعله مدعاة لاستحلال عرضه، وتشجيع - لمن لا يعلم عذره - على تعمد الإفطار والمجاهرة بمعصيته، والمسلم داعية إلى الله بفعله وقوله، فلا يليق به أن يكون سببا - بجهله - في الاعتداء على فريضة من فرائض الله، حتى لا يبوء بإثم ذلك، وعلى من شاهد المجاهر بالفطر أن ينصحه بالتي هي أحسن، وأن يبين له أثر فعله على الناس بلطف ولين وحكمة، والله الهادي إلى سواء السبيل.

والله أعلم.

 

  • 0
  • 0
  • 1,994

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً