نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

حديث لا أصل له في التهنئة بشهر ربيع الأول

منذ 2017-12-04
السؤال:

يتداول بعض الناس حديثا عند دخول شهر ربيع الأول: (من يبارك الناس بهذا الشهر الفضيل، يحرم عليه النار ) ، ما صحة هذا الحديث؟

الإجابة:

الحمد لله

 

هذا الحديث المذكور لا نعرف له أصلا، ولوائح الوضع عليه ظاهرة، فلا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه من الكذب عليه، والكذب عليه محرم من كبائر الذنوب؛ وقد قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ» (رواه مسلم) في مقدمة الصحيح (1/7)، قال النووي رحمه الله: " فِيهِ تَغْلِيظُ الْكَذِبِ وَالتَّعَرُّض لَهُ، وَأَنَّ مَنْ غَلَبَ عَلَى ظَنِّهِ كَذِبُ مَا يَرْوِيهِ فَرَوَاهُ كَانَ كَاذِبًا، وَكَيْف لَا يَكُون كَاذِبًا وَهُوَ مُخْبِرٌ بِمَا لَمْ يَكُنْ؟ ".
انتهى من " شرح صحيح مسلم " (1/65).

 

وما ذكر فيه من كون العبد تحرم عليه النار بمجرد هذه التهنئة: من المجازفات والمبالغات التي يستدل بها على وضع الحديث وبطلانه، قال ابن القيم رحمه الله: "والأحاديث الموضوعة عليها ظلمة وركاكة ومجازفات باردة تنادي على وضعها واختلاقها على رسول الله صلى الله عليه وسلم".
انتهى من " المنار المنيف " (ص 50).
  • 3
  • -1
  • 199
i