تهافت شبهة أن الإسلام لا يصلح لهذا الزمن

منذ 2018-07-18

الإسلام دين قديم لا يصلح لهذا الزمن؟

السؤال:

الإسلام دين قديم لا يصلح لهذا الزمن؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من أعجب العجب مقولة إن شريعة اللطيف الخبير لا تناسب العصر الذي نعيش فيه!

فالله تعالى يعلم ما يُصلح خلقه في كل زمان ومكان، ولو كان التشريع الإسلامي لفترة زمنية محددة؛ لاستمرت قافلة رسل الله وما ختمت بسيدهم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، ولكن هذا حال خصوم الإسلام على مر العصور، بل هو شأن الكفار من لدن نوح عليه السلام إلى يوم الناس هذا، العناد والمكابرة، فيكذبون بآيات الله وهم على يقين من صدقها، ويجحدون البراهين والآيات الكثيرة العدد الكاشفة عن الحق، والتي يبصرها كل من له عينان، ويعارضون العقل الصريح، وما ركزه الله في فطر بني آدم من التوحيد؛ ليقيم به الحجة، ويزيل به المعذرة، فأبى الكافرون إلا مقابلة أمر الله بالجحود والإباء والاستكبار، والتمحل والعناد، والجهل وسوء  التصور.

وهي نماذج عجيبة من النفوس البشرية، ولكنها مكرورة في كل عصر وفي كل بيئة وفي كل جيل، نموذج النفس المكابرة، التي يخرق الحق عينها ولا تراه! والتي تنكر ما لا يُنكر لأنه من الوضوح بحيث يخجل المخالف أن ينكره!

وأي عقل لم يدرك الحق الذي مثل الشمس فأحرى ألا يدرك الدليل عليه؛ ومن شك في المشاهدات فليس بكامل العقل، بل كيف يطلب الدليل على من هو دليل على كل شيء! وقد أفصح أبو الطيب المتنبي وكأنه يقصدهم بقوله من الوافر:

وليس يصحُّ في الأفهام شيءٌ ... إذا احتاج النهارُ إلى دليلِ

قال تعالى حكاية عن فرعون وقومه: {فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ* وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ} [النمل: 13- 14]، وهو شأن المشركين في مكة فقال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم: {فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ} [الأنعام: 33]، فكبراء قريش كانوا يستقبلون القرآن، ويستيقنون أنه الحق، ولكنهم يجحدونه، ويجحدون دعوة النبي - صلّى الله عليه وسلّم- إبقاء على ديانتهم وعقائدهم التي تجلب لهم المغانم التي تتوافد عليهم، والتي لا تقوم إلا على عقائدهم الباطلة.   

فكذلك حال مشركي اليوم وغدًا، يعلمون من أنفسهم أن قولهم هذا ليس عن اقتناع به، ولا عن شبهة فيه، إنما قالوه ظلمًا وعلوًا، وقد استيقنت نفوسهم أنه الحق الذي لا شبهة فيه، فقالوا ما قالوه جحودًا ومكابرة، لأنهم لا يريدون الإيمان، ولا يطلبون البرهان، استعلاء على الحق وظلمًا له ولأنفسهم بهذا الاستعلاء الذميم، فهم على يقين أن من نظر في هذا الدين العظيم اهتدى!

والواقع خير شاهد؛ فعلى الرغم من الحرب الشرسة المعلنة على الإسلام منذ اليوم الأول من ظهوره وحتى يومنا، وعلى الرغم من تراجع المسلمين عن قيادة العالم، بل انحطاطهم  العلمي والخلقي والديني، على الرغم من كل هذا وغيره الكثير -: فإن الإسلام هو أكثر الأديان انتشارًا؛ وهو ما أورثهم اليأس، وأبى الكافر إلا أن يكشف نفسه، وإلا أن يناقض بديهيات المنطق الفطري!

وما عسانا أن نفعل مع من اقتضت حكمة الله ومشيئته في خلقه أن تعطلت أجهزتهم الفطرية عن التلقي! فلا حياة فيهم حتى يستقبلوا موحيات الهدى؛ وصدق الله العظيم {إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ} [الأنعام: 36]، فموت قلوبهم حرمه من الانتفاع، وقال سبحانه: {وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ} [النمل: 81].

وتأمل ما حكاه الله عن مشركي العرب من صور التعنت والمماحكة والمعاندة بعد ظهور الحق وزهوق الباطل، فقال سبحانه: {وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا* أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا* أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا* أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولً} [الإسراء: 90 - 93]

قال صاحب الظلال (2/1040):

"ومن مثل هذه الاقتراحات يتبين التعنت كما تتبين الجهالة، وإلا فقد كان لهم من خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يعرفونه جيداً بالخبرة الطويلة ما يدلهم على صدقة وأمانته وهم كانوا يلقبونه الأمين، ويودعون لديه أماناتهم حتى وهم معه على أشد الخلاف، وقد هاجر صلى الله عليه وسلم وترك ابن عمه عليًا يرد إلى قريش ودائعهم التي كانت ما تزال عنده، وهم معه على الخلاف الذي يدبرون معه قتله!

وكذلك كان صدقه عندهم مستيقنًا كأمانته؛ فإنه لما دعاهم أول مرة دعوة جماعية جهرية على الصفا - حين أمره ربه بذلك - وسألهم: إن كانوا يصدقونه لو أنبأهم بنبأ، أجابوه كلهم بأنه عندهم مصدق، فلو كانوا يريدون أن يعلموا صدقه لقد كان لهم في ماضيه برهان، ولقد كانوا يعلمون: إنه لصادق.

فهي الرغبة في الإنكار والإعراض وهو العناد والاستكبار عن الحق، وليس أنهم يشكون في صدقه صلى الله عليه وسلم! ثم لقد كان لهم في القرآن ذاته برهان أصدق من هذه البراهين المادية التي يطلبون، فإن هذا القرآن شاهد بذاته، بتعبيره ثم بمحتوى هذا التعبير، على أنه من عند الله، وهم لم يكونوا يجحدون الله، وهم - على وجه التأكيد - كانوا يحسون ذلك ويعرفونه، كانوا يعرفون بحسهم اللغوي الأدبي الفني مدى الطاقة البشرية ويعرفون أن هذا القرآن فوق هذا المدى - وهذا الإحساس يعرفه من يمارس فن القول ويتذوقه أكثر مما يعرفه من ليست له هذه الممارسة، وكل من مارس فن القول يدرك إدراكاً واضحاً أن هذا القرآن فوق ما يملك البشر أن يبلغوا، لا ينكر هذا إلا معاند يجد الحق في نفسه ثم يخفيه! كما أن المحتوى القرآني من التصور الاعتقادي، والمنهج الذي يتخذه لتقرير هذا الاعتقاد في الإدراك البشري، ونوع المؤثرات واللمسات الموحية، كلها غير معهود في طبيعة التصورات البشرية والمناهج البشرية، والطرائق البشرية في الأداء النفسي والتعبيري أيضاً.

والعرب لم يكن يخفى عليهم الشعور بهذا في قرارة نفوسهم، وأقوالهم ذاتها وأحوالهم تقرر أنهم ما كانوا يشكون في أن هذا القرآن من عند الله.

وهكذا يبدو أن هذه الاقتراحات لم تكن طلبًا للبرهان، إنما كانت وسيلة من وسائل الإعنات، وأسلوباً من أساليب التعنت، وخطة للمماحكة والمعاندة، وأنهم كانوا كما قال الله سبحانه عنهم في الآية السابقة".

 وقال (2/1074): "إن مشركي العرب في جاهليتهم - وخاصة تلك الطبقة التي كانت تتصدى للدعوة من قريش - لم يكونوا يشكون في صدق محمد صلى الله عليه وسلم؛ فلقد عرفوه صادقًا أمينًا، ولم يعلموا عنه كذبة واحدة في حياته الطويلة بينهم قبل الرسالة، كذلك لم تكن تلك الطبقة التي تتزعم المعارضة لدعوته تشك في صدق رسالته، وفي أن هذا القرآن ليس من كلام البشر، ولا يملك البشر أن يأتوا بمثله، ولكنهم - على الرغم من ذلك - كانوا يرفضون إظهار التصديق، ويرفضون الدخول في الدين الجديد! إنهم لم يرفضوا لأنهم يكذبون النبي صلى الله عليه وسلم ولكن لأن في دعوته خطراً على نفوذهم ومكانتهم.

وهذا هو السبب الذي من أجله قرروا الجحود بآيات الله، والبقاء على الشرك الذي كانوا فيه، والأخبار التي تقرر الأسباب الحقيقية لموقف قريش هذا وحقيقة ظنهم بهذا القرآن كثيرة... أن الأخنس أتى أبا جهل، فدخل عليه في بيته، فقال: يا "أبا الحكم، ما رأيك فيما سمعت من محمد؟ قال: ماذا سمعت؟ قال: تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف، أطعموا فأطعمنا، وحملوا فحملنا، وأعطوا فأعطينا، حتى إذا تجاثينا على الركب، وكنا كفرسي رهان، قالوا: منا نبي يأتيه الوحي من السماء، فمتى ندرك هذه؟! والله لا نؤمن به أبداً ولا".

هَذا؛ ومن أراد الاستزادة، معرفة مقدار ما خسره العالم المعاصر بعدم إتباع شريعة الإسلام- فليراجع كتاب "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين".

والحاصل أن ذلك الكلام المتهافت هو نفثة من حقدِ الكافرين، والذي لم يَكُفَّ لَحْظَةً واحدَةً طيلَةَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ قَرْنًا عن حَربِ هذا الدّينِ، وكِتابِه القَويمِ، ونبيه العظيم، وعَنْ مُحاوَلَةِ إِلْهاءِ أهْلِه عَنْهُ، وإِبْعادِهم عَنْ تَوْجيهِه المُباشِرِ، بَعْدَما عَلِمَوا من تَجارِبِهِمُ الطويلة مع المسلمين أن لا طاقَةَ لَهُمْ بِأَهْله، ما ظَلُّوا مُتَمَسِّكينَ بِدينِهِمْ، تَمَسُّكَ السلف الصالح؛ وأملاً في صدّ غير المسلمين عن الدخول في الدين، ليقينهم أن كل من تجرد من الهوى، ونظر في منهج الإسلام وآياته المُبْصِراتٍ، نَظَرَ مُريدُ الحق، دَلَّتْهُ على صِدْقِ الإسلام؛ {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [التوبة: 32]، والله سبحانه ينذرهم بالخيبة فيما يبغون، وبالحسرة على ما ينفقون، ويعدهم الهزيمة في الدنيا وعذاب جهنم في الآخرة: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} [الأنفال: 36].

هذا؛ والله أعلم. 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 8
  • 0
  • 17,259

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً