هل توجد أحاديث تدل علي تعدد نوايا الصيام؟

منذ 2019-03-05

فإن تشريك النية، هو الجمع بين عبادتَيْنِ من جنسٍ واحدٍ بنيَّة واحدة، ومن تأمل أدلة الشرع عمومًا، والصوم خصوصًا، علم أن تشريك النية بين عبادتين مستقلتين كل واحدة منهما مطلوبة لذاتها لا يصح، سواء كان التشريك بين فرضَيْنِ أو فرض وسنة أو سُنَّتين.

السؤال:

هل توجد احاديث تدل علي تعدد نوايا الصيام

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإن تشريك النية، هو الجمع بين عبادتَيْنِ من جنسٍ واحدٍ بنيَّة واحدة، ومن تأمل أدلة الشرع عمومًا، والصوم خصوصًا، علم أن تشريك النية بين عبادتين مستقلتين كل واحدة منهما مطلوبة لذاتها لا يصح، سواء كان التشريك بين فرضَيْنِ أو فرض وسنة أو سُنَّتين.

فمن وجب عليه صيام واجب من قضاء رمضان، أو من كفارة، أو نحو ذلك، فلا يصح له أن يجمعه مع بعضه، أو مع صوم التطوع بنية واحدة؛ لأن كلاً من الصوم الواجب وصوم التطوع عبادة مقصودة مستقلة عن الأخرى، ولا تندرج تحتها، فلا يصح أن يجمع بينهما بنية واحدة.

فلا يصح صيام أيَّام بنيَّة الكفَّارة والقضاء، أو المنذور مع الستَّة من شوَّال بنيَّة واحدة، لأن القضاء والنذر والستة من شوال كلها عبادات مستقلَّة ومقصودة لذاتِها؛ ولعدم وجود دليلٍ صحيحٍ على أصل مسألة التَّشريك.

 قال الزركشي في "المنثور من القواعد الفقهية": قال المرعشي تشريك النِّيَّة مع (الفرض لا يجوز) إلا في خَمسة مسائل: الحج الواجب إذا قرنه بعمرة تطوُّع, ومن توضَّأ يريد الوضوء (والتَّبرُّد) ومن اغتسل للجنابة والجمعة، والإمام ينوي الخروج من الصلاة والسلام على المأمومين فيجوز (والمأموم) ينوي الخروج منها والردَّ على الإمام فيجوز.

وعليه؛ فلا يوجد فيما أعلم أحاديث صحيحة تدل على مسألة تشريك النية في الصوم سواء بين فرض وفرض، أو فرض وسنة أو سنة وسنة،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 7,433

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً