حكم من أفطرت بسبب الرضاعة والنفاس

منذ 2020-05-18

فيجب عليه قضاء الأيام التي أفطرتها بسبب النفاس وكونك كنت مرضعًا لا يغير من الحكم شيئًا كما سبق بيانه.

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخ .منذ ثلاث سنوات دخل رمضان وانا في بداية النفاس وفي نفس الوقت ارضع ابني فافطرت الشهر .وعند انتهاء رمضان ذهب زوجي ليسأل احد المشايخ عن الحكم الشرعي . فاخبره الشيخ ان عليها الاطعام فقط مادامت انها مرضعة وفعلا ارضعت عامين . فأعطانا مقدار الاطعام فاخرجناه مباشرة . فأريد يا شيخ هل مافعلته صحيح الاطعام دون القضاء لان بصراحة قلبي ليس مطمئن . .وهل اذا قضيته عليا الاطعام علما اني اطعمت.؟ وبارك الله فيكم .

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:

فقد أجمع أهل العلم على أن من أفطرت بسبب النفاس أنه يجب عليها القضاء؛ لما روى مسلم في الصحيح عن معاذة، قالت: سألت عائشة فقلت: ما بال الحائض تقضي الصوم، ولا تقضي الصلاة؟ فقالت: أحرورية أنت؟ قلت: لست بحرورية، ولكني أسأل، قالت: "كان يصيبنا ذلك، فنؤمر بقضاء الصوم، ولا نؤمر بقضاء الصلاة".

وقد أجمع أهل العلم على أن النفاس كالحيض في حرمة الصوم وفي وجوب القضاء؛ والحائض المرضع يجب عليها القضاء بالإجماع ويجزئ الإطعام، فكذلك النفساء المرضع لها نفس الحكم، ولا خلاف بين الأئمة المتبعين وغيرهم في هذه المسألة.

وعليه، فيجب عليه قضاء الأيام التي أفطرتها بسبب النفاس وكونك كنت مرضعًا لا يغير من الحكم شيئًا كما سبق بيانه، وكلام ذلك الشيخ خطأ محض،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 3
  • 0
  • 855

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً