شرح أصول السنة - (05) السمع والطاعة

منذ 2016-01-13

السمع والطاعة للأئمة وأمير المؤمنين البر و الفاجر،ومن ولى الخلافة ، واجتمع الناس عليه ورضوا به، ومن عليهم بالسيف حتى صار خليفة وسمى أمير المؤمنين.

يتحدث الشيخ عثمان الخميس عن أصول هامة في هذا الدرس وهي:

  • خير هذه الأمة بعد نبيها، أبو بكر الصديق، ثم عمر بن الخطاب، ثم عثمان بن عفان،نقدك هؤلاء الثلاثة كما قدمهم أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم، ثم بعد هؤلاء الثلاثة أصحاب الشوري الخمسة: علي بن أبي طالب، وطلحة، والزبير، ثم من بعد أصحاب الشوري أهل بدر من المهاجرين، ثم أهل بدر من الأنصار.
  • السمع والطاعة للأئمة وأمير المؤمنين البر و الفاجر،ومن ولى الخلافة ، واجتمع الناس عليه ورضوا به، ومن عليهم بالسيف حتى صار خليفة وسمى أمير المؤمنين، والغزو ماضٍ مع الأمراء إلى يوم القيامة – البر والفاجر- لا يترك.
  • وقسمة الفيء، وإقامة الحدود إلى الأئمة ماضٍ، ليس لأحد أن يطعن عليهم، ولا ينازعهم، ودفع الصدقات إليهم جائزة نافذة.
  • ومن خرج على إمام من أئمة المسلمين وقد كان الناس اجتمعوا عليه وأقروا له بالخلافة بأي وجه كان بالرضا أو بالغلبة فقد شق هذا الخارج عصا المسلمين، وخالف الآثار عن رسول الله، فإن مات الخارج عليه مات ميتة جاهلية.
  • ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد من الناس، فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق.
  • من لقي  الله بذنب يجب له به النار- تائبا غير مصر عليه- فإن الله يتوب عليه، ويقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات، ومن لقيه وفد أقيم عليه الحد ذلك الذنب في الدنيا فهو كفارته، ومن لقيه مصرا غير تائب من الذنوب التي قد استوجبت بها العقوبة؛ فأمره إلى الله أن شاء ذبه وإن شاء غفر له، ومن لقيه – من كفر- عذبه ولم يغفر له.
  • والرجم حق على من زنا وقد أحصن إذا اعترف أو قامت عليه بينه، وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد رجمت الأئمة الراشدون.
  • النفاق هو الكفر
  • الجنة والنار مخلوقتان
  • من مات من أهل القبلة موحدًا يصلى عليه، ويستغفر له، ولا يحجب عنه الاستغفار، ولا تترك الصلاة عليه لذنب أذنبه - صغيرًا كان أو كبيرًا- أمره إلى الله تعالى. 

عثمان بن محمد الخميس

خريج جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم

  • 2
  • 4
  • 1,171
الدرس السابق
(04) الإيمان بالله
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً