تحية لك من جازان يا حلبُ

منذ 2016-12-31

أوّاه ياحلب ... <br> من هنا من جازان العلم والأدب جازانِ الحدّ الجنوبي الصامد يذرف الشعر دمع الألم الممزوج بالأمل.... <br> كلمات : عبدالرحمن صالح العشماوي <br> إنشاد : ماجد ساعد

تحيةً لكِ من جازانَ ياحلَبُ .. من كلّ قلبٍ هنا بالحزنِ يلتهبُ
من كلّ عبنٍ هنا تبكي فأدمُعها .. على أحبتنا في الشام تَنسكبُ
تحيةً مُزِجتْ بالدمع في زمنٍ .. طُغاتُه بقضايا أمّتي لعبوا
أباح قانونُهم هدمَ الدّيارِ على .. سكّانِها، بئسَ ما صاغوا وما كتبوا
ياشامُ يامُقلةً تبكي بأدمُعِنا .. ويافؤاداً بنا في الجرحِ يَنتحبُ
ياحسرةً نحن فيها الجمريُشعلُها .. ونحن في حَرِّها نخشى ونضطربُ
تكالَبَ المعتدونَ اليومَ واتّحدوا .. وأصبحوا عند بابِ الدّارِ واقتربوا
ونحن كالمُرتجي عطفاً ومَرْحمةً .. من الذئابِ ، وراءَ البابِ نَرتقبُ
من ههنا أعلنَ الحَوثيُّ غَدْرتَه .. سلاحُه قوّةُ المخلوعِ والكَذِبُ
وفي العراقِ حشودٌ ضلّ مُرشدُها .. شعارُها القتلُ والتّخريبُ والشّغَبُ
وبين طيّاتِ أثوابِ الخليجِ لهم .. أفعى، كأني بها -إنْ لم نُفِقْ- تَثِبُ
أوّاهُ ياحلبَ الأمجادِ يالُغةً .. من الشموخِ طوى إبداعَها الصّخبُ
حربٌ تُشَنّ بلا وعيٍ ولا خُلُقٍ .. فالطفلُ يُقتَلُ والأعراضُ تُغتَصَبُ
ياربّ وحدَك أنتَ المستعانُ فما .. نرجو سواكَ إذا ما اشتدّت الكُرَبُ
إيمانُنا بك يطوي كلَّ ما نشروا .. من المآسي ، ويُنهي كلّ ما جلَبوا

عبد الرحمن بن صالح العشماوي

الشاعر المعروف أستاذ النقد الحديث بجامعة الإمام محمد بن سعود

  • 40
  • 1
  • 3,682

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً