رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (43)- حضارة جديدة!

منذ 2014-12-27

وصارت أوربة عالمًا مخيفًا مرهوب الجانب، وتزداد كل يوم ثقافة وعلمًا، وفهمًا ويقظة، وتجربة وخبرة في كل خير وشر، وتزداد أيضًا نفاقًا وخبثًا ومكرًا وغدرًا بالآمنين حيث كانوا في أرجاء عالم كانت تحجبه عنهم دار الإسلام قرونًا طويلًا. أما دار الإسلام فعلى الأيام وهنت قوة طليعته المسلمة الناشبة في قلب أوربة، وصارت دارًا محصورة في الجنوب، بعد أن كانت حاصرة للمسيحية في الشمال. وكذلك بدأت حضارة عتيقة تتضعضع قواها وترث حبالها، وقامت في الأرض حضارة جديدة، غذيت بالدم المسفوح، ومزجت ثقافتها بالمكر والغدر والدهاء والخبث، توزها نار أحقاد مكتمة، ثم صارت لهيبًا يؤج أجًا! حضارة سوف تطبق وجه الأرض، وهي بذلك كله حضارة إنسانية عالمية، أليس كذلك؟ ويزيدها إنسانية وعالمية أنها جاءت مبشرة بدين جديد، عقيدته مبنية على البغضاء والحقد والجشع والغدر وسفك الدماء!

محمود محمد شاكر

اللأديب الناقد المحقق الشهير العلم إمام العربية وحامي حماها الشيخ أبو فهر محمود محمد شاكر ابن الشيخ محمد شاكر قاضي القضاة الشرعيين في مصر وأخو الشيخ العلامة محدث الديار المصرية أحمد محمد شاكر رحمهم ال

  • 1
  • 0
  • 1,027

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً