خاطرة: سفينةٌ تجري على يَبس!

منذ 2015-07-02

أفيجوز يومًا؛ أن تحمي الغنمَ الذئاب؟!

أمّة بغير جهاد؛ سفينةٌ تجري على يَبس!

أمّة بغير جهاد؛
كجُندٍ بغير عتاد،
كحديثٍ بلا إسناد،
كعِلمٍ بغير كتاب،
كأُسْدٍ بلا أنياب،

الكلُّ ساقطٌ هاوٍ، لا قدْر ولا حساب!

ومن تطلّب للأمّة عزًّا وتمكينًا، بغير جهاد؛ فلاهٍ عابث، كمَن يطلب سقفًا بغير عماد!

وأفٍّ لآخر، ينتظر لها تمكينًا في حِضن الكلاب، أفيجوز يومًا؛ أن تحمي الغنمَ الذئاب؟!

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 2
  • 0
  • 1,690

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً