نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

الجار

منذ 2014-07-26

كثيرٌ مِنَّا يُهمِلون جيرانهم ولا يتعهدونهم! فضلًا عن الأذى بالفعل أو اللسان  أو حتى بالكِبر والإهمال..

قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورً}  [النساء :36] .

أخرج البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ» ".

  • 0
  • 0
  • 450
i