نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

الشيخ عمر القزابري: يَا أَسَفَي عَلَى حَلَب

حلب تُدك. أين المفر. حلب تحرق. كيف لنا أن نَنْعم. حلب أصبحت قِصةً بل غُصةً بل صورة انهيار في زمن الخداع. في زمن الكذب. ماذا أقول وإخواننا يحرقون ويصيحون.. قد تَقَطَّع بينُهم.. وسالت دماؤهم واغتُصِبت حرائرهم.. صوتهم لا يُسمع.. دمعهم لا يَشفع.. صياحهم لا يَنفع .حلب وصمة عار في جبين عَالمٍ كذاب ظالم.. حلب تحتضن البلاء لوحدها.. غارقةٌ في أنينها. ملفعة بثياب الحيرة.. والصمت العالمي يمكِّن للظلم.. والجناة يرقصون على جثث المسلمين الذين لا بواكيَ لهم.. إخواني تضرعوا لله أن يرحم أهل حلب.. اسجدوا وتوسّلوا.. فليس لنا إلا الله.. ليس لنا إلا الرحيم الودود.. حلب يا قطعةً من الروح استفرد بها وحوش القتل والسفك.. وتكالب عليها ذئاب الزور. وخذلها ذلُّنا وعجزنا وفُرقتنا.. ... المزيد

في ظلال الرحمة (ج1)

إن نبينا صلى الله عليه وسلم عندما عرض علينا أسماءه ومنها نبي الرحمة، لم يكن يريد التعريف فقط، ولكنه كان يريد لفت الانتباه إلى هذا الاسم المبارك، بقصد ترسيخ معناه، حتى يكون كل منتسب إلى نبي الرحمة رحمة تمشي على الأرض، كلنا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودليل المحبة الأنصع ومسلكها الأمتع: الاقتداء والاتباع.. ... المزيد

عرض الأمانة بين التحلي والخيانة

أيها الأحباب! إننا قد حملنا أمانة تراجعت عن حملها السموات والأرض والجبال، إنها أمانة التكليف، التكليف بالقيام بالحقوق، ونبذ كل تمرد أو عقوق، ومن تخلى، أو تهاون أو تسلى، دخل تحت صفة الظلم والجهل، وكان بحق المعرض النذل، {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا}. ... المزيد

النغم المطرب؛ في حب المغرب.

بلادنا لله درها! ما أبهاها، ،من أقصى جنوبها إلى أعلاها، أكرم وأنعم بها، من شرقها إلى غربها، كل مدينة من مدنها، يقصر البيان عن بيان حسنها، والرجاء في ربنا أن يديم أمنها، ويديم عزها ونصرها ... المزيد

لقاء مع الشيخ القارئ عمر قزابري

لقاء ماتع مع الشيخ القارئ عمر القزابري من المغرب نتعرف فيها قصة حياة هذا الشيخ الكريم .

معلومات

الشيخ عمر القزابري، من مواليد سنة 1974 بمدينة مراكش المغربية ، تلقى القرآن في صغره على يد والده الشيخ أحمد القزابري وهو من علماء مدينة مراكش ، وختم القرآن في سن 11 ...

أكمل القراءة
i