نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

أنتَ راعٍ حيثما كنت

منذ 2015-04-25
أنتَ راعٍ حيثما كنت

إنَ دين الإسلام هو المنهج الأعظم الذي يحتوي على الأسس الشرعية لنجاح الفرد والأمة في شتى مناحي الحياة. ومن الأسس الشرعية تحمل المسئولية والمشاركة في بناء المجتمع الإسلامي، فكل فرد في الإسلام له حقوق وواجبات، ومن الواجبات التي يتكفل بها المسلم العناية الكاملة لمن يقوم برعايتهم، فعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  «كُلُّكُم راعٍ، وكُلُّكُم مَسْؤُولٌ عَن رَعِيَّتِه، الإِمامُ راعٍ ومَسؤُولٌ عنْ رعِيَّتِه، والرَّجُلُ راعٍ في أهلِه وهو مَسْؤُولٌ عن رعيَّتِهِ، والمرْأةُ راعِيةٌ في بيتِ زوجِها ومَسْؤُولةٌ عن رعِيَّتِها، والخادِمُ راعٍ في مالِ سيِّدِه ومَسْؤُولٌ عن رعيَّتِه. قال: وَحَسِبْتُ أنْ قدْ قال: والرَّجُلُ راعٍ في مالِ أبِيهِ ومَسْؤُولٌ عن رعيَّتِه ، وكُلُّكُم راعٍ ومَسْؤُولٌ عن رَعِيَّتِه» (رواه البخاري).

وفي هذا الحديث الشريف قام الرسول صلى الله عليه وسلم بتوضيح معنى المسئولية عن الرعية بالأمثلة البليغة، فكل مسلم في موقعه راعٍ ومسئول عن رعيته، فالحاكم مسئول عن كل فرد في رعيته فوجب عليه تطبيق شريعة الله تعالى، ومنع الفساد والفجور ونصرة الضعفاء ورد الحقوق لأصحابها، والرجل راعٍ في أهله فيجب عليه تربية الأبناء تربية سليمة ترضي الله تعالى ومعاملة الزوجة المعاملة الحسنة التي أمر الله سبحانه بها ووصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمرأة راعية في بيت زوجها تقوم على راحته وراحة أبنائها وتعلمهم الفضيلة وتكرس في نفوسهم بغض الرذيلة، والخادم راعٍ في مال سيده فيحفظ الأمانة ويتجنب كل وسيلة تفضي إلى الخيانة، والرجل راعٍ في مال أبيه فيحفظ حقوقه ويسارع إلى البر به ومساندته والوقوف إلى جواره. وهذا النهج العظيم ينطبق على الصغير وعلى الكبير فالطالب مسئول عن نجاحه فيتفوق ويتميز لكي يساعد الأمة على النهوض، والعامل مسئول عن إنتاجه فيكرس وقته لإتقان العمل وحسن الأداء، والمعلم مسئول عن تلاميذه فيعلمهم ويرشدهم ويكون سبباً في نجاحهم، وزيادة وعيهم بأمور الدين والدنيا، ورئيس العمل مسئول عن حسن سير العمل وحفظ الحقوق وحل مشاكل المرؤسيين.

أخي المسلم وأختي المسلمة كلَُ منا له دوره في المجتمع المسلم، ولا ينبغي لأحد أن يخلَ بهذا الدور حتى لا تتسع رقعة الجهل وينتشر الفساد، فإن قصر الآباء في المسئولية تعرض الأبناء لأخطار شتى، وإن قصر المعلم في رسالته نشأ جيل منغمس في غياهب الجهل، وإن قصر العامل في الإنتاج ورفع كفائته تعرضت مواردنا المالية للضمور.فكل فرد في الأمة الإسلامية عليه أن يقوم بتطويع الإمكانيات والمؤهلات في كل مكان كراعٍ مسئول عن رعيته، فالمجتمع المسلم ينهض بتميز الفرد ونجاحه ومشاركته في نجاح إخوانه فعلينا أن نسعى لتعليم الغير والسعي الدؤوب لنشرالخير.

كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته

راقب أولادك ..كلكم راع

كيف يكون بيتك سعيداً

تربية الأبناء في الإسلام

  • 0
  • 0
  • 6,913
i