نفحاتٌ مٍن صفعاتٍ قادت إلى الخيرات!

كم نحتاج لروحهم الوثابة لنُجابه كثيرًا من الصفعات! ... المزيد

ابني صديقي، أبي صديقي

لا أبالغ إذا قلت لكم إن نصف المشكلات الأسرية بين الأبناء وآبائهم –في مرحلة نهايات الصبا وبدايات الشباب- قد تحل إذا نجح الآباء في أن يكونوا أصدقاء لأبنائهم، وأن نصف معاناة الأبناء التربوية ستنتهي إذا نجحت تلك الصداقة بين الأب وابنه، وأن نصف القلق المكنون داخل نفوس الآباء وعدم الثقة الموجود في قلوب كثير منهم سيذهب ويتلاشى. ... المزيد

أيتام... وأبي على قيد الحياة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو مساعدتي بالنصيحة، وحل مشكلتي، فأنا أكتب إليكم وكلِّي ثقة في نصحكم.

مشكلتنا هي أبي، ومعاملته القاسية لنا، وإنكاره لنا ولأمنا؛ أبي متزوج من 3 زوجات، وأمي هي الزوجة الأولى، عاشت جميع أنواع العذاب النفسي، وأدى هذا الألم النفسي إلى مرضها جسديا، وليست هي وحدها، بل جميعنا أُصيب بالأمراض النفسية، والتي تحولت إلى عضوية؛ مِن اكتئاب إلى قولون، إلى خلل في الأعصاب.

أبي لا يعترف بحقوقنا عليه، لكنه يعترف بحقوقه علينا؛ يأمر وينهى، وجميع طلباته لا تعرف كلمة (لا)، ونحن نعمل جاهدين على إرضائه.

يرضي زوجته الثالثة على حسابنا؛ فهي من تمرض، وهي صاحبة القلب الأبيض، وهي أفضل امرأة، وقد نسي أمي؛ تعبها، وسهرها معه، أهدته عمرها، وهو ينكر ذلك بكل بساطة، وكل ما يردده أنه نادم على الزواج بها، وأنه نادم على إنجابنا، وأننا عار عليه، ويسبنا ويسبُّ أمَّنا، ويتهمها بأنها تحرضنا عليه!

أما هي فتقول لنا: هو أبوكم مهما فعل، لا تعصوا له أمرًا.

أبي لا ينفق علينا، ويأمرنا بدفع الإيجار والإنفاق على المنزل، نحرم أنفسنا من جميع متع الدنيا، وهو ينكرنا، ذهب عمرنا سدى، ولا نعلم لم هذه المعاملة القاسية، فأفواهنا جائعة لحنانه، ونحلم باحتضانه لنا.

أبي لا يعلم عنا أي شيء، وجميع مَن يعرف حالنا يشير على أمي بالطلاق، لكن أمي صابرة مِن أجلنا، فما الحل مع أبي.

وجزاكم الله خيرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعدُ:فبداية -أيتها الابنة الكريمة- أحيِّي أمك الفاضلة على صبرها، واحتسابها، وبذل التضحيات تترَى، وإيثار مصالح أبنائها على حساب نفسها، وهذا من الوفاء النادرِ، الذي يدل على كمال عقلها، وحُسنِ توجيهها لكم، وإني لأعجب من حرصها على ... أكمل القراءة

رفضتُ الزواج مِن ابنة عمي فغضب عليَّ أبي

أنا شابٌّ جامعيٌّ، قبل مدَّة أَخْبَرْتُ أبي أني أرغب في الزواج مِن فتاةٍ تعرفتُ عليها مِن خلال الشبكة العنكبوتية؛ لِمَا عرفتُ عنها مِن أخلاقٍ طيبةٍ، ودينٍ وخُلُقٍ عظيم، كما أنها مُكافِحَةٌ، فهي التي تقوم بالعمل لأجل أهلها بعد أن مات والدها!
قبل أن أخبرَ أبي قمتُ بعمل صلاة الاستخارة، والحمد لله انشرح صدري بعد أن قمتُ بأداء الصلاة، كما أنَّ الفتاة اشترطتْ موافَقَةَ أبي وأمي قبل الإقدام على مثْلِ هذه الخطوة، حينما عرفت صلاحَهَا لي أخبرتها أنني أرغب في الزواج منها، وأن عليها أن تمهِّد الطريق لوالدتها، فقد رحبتْ بالفكرة، وفرحتْ أيما فرح!
بعد أن أخبرتُ أبي، غضب مني غضبًا لم أرَ مثله مِن قبلُ، وأصرَّ على أن أتزوَّج ابنة عمي، شئتُ أم أبيتُ.
قمتُ بصلاة الاستخارة، ولكني لم أرتحْ نفسيًّا، وأعدتُ صلاة الاستخارة مِن جديد، ولكني لم أجدْ راحةً.
سببُ رفْضِ أبي للفتاة أنها مِن مدينةٍ أخرى غير التي نحن منها، ولا يعرف عنها أي شيء! فلربما أصبحتُ حديثَ الناس وسَيِّئ السمعة؛ لأني تركتُ قريتي واخترتُ مِن مدينةٍ بعيدةٍ عني، وهذا أيضًا مَدْعاةٌ لاختلاف الثقافات، والآراء، ووجهات النظر؛ يقول الله سبحانه وتعالى: {وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}، ويقول أيضًا: {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ}، وَمَا يَزَالُ أبي في قِمَّة غضبه تجاهي، وأنا أحاول أن أرضيه بأية طريقةٍ؛ أُحاول أن أُصالحه، وأقَبِّل رأسه، أنا أعرف أبي تمامًا، فهو إنسانٌ طيِّبُ القلب، ويضحك كثيرًا، ولكنه يُخفِي آلامه بداخِلِ قلبه، ويكتمها!
لا أعرف ماذا أفعل؟ هل عليَّ أن أطيعَ والدي وأن أتزوجَ الفتاة التي لا أحبها؟ أو أختار مَنِ اختارها قلبي بعد صلاتي للاستخارة؟
علمًا بأني لو تركتُها فسوف تنهار بشدة، وأخاف أن يصيبَهَا مكروهٌ بسببي، ولكم جزيل الشكر والتقدير.
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ: فشكر الله لك أَيُّها الابن الكريم خَوْفَكَ على والِدِك، وبِرَّك به الذي دفعك للتأنِّي في الأمر؛ حتى تَعْرِفَ حُكْم الشرع في علاقتك بفتاةٍ عن طريق الإنترنت، وهل هذه طريقةٌ صحيحةٌ للزواج؟ أو إذا ساءت ... أكمل القراءة

أتعبني أبي وأضاع حياتي

أنا شابٌّ في الثلاثين مِن عمري، توفِّيتْ والدتي وأنا صغير، فانتقلتُ للعيش مع أحد أقاربي، وعندما كبرتُ انتقلتُ إلى بيت أبي للعيش معه؛ أبي يكرهني كرهًا شديدًا، وهو السبب في تدمير حياتي ومستقبلي.
لا تقلْ لي: لا يوجد أبٌ يكره ابنه، بل أنا أثق مما أقول، فهو فعلا يكرهني!
أنا شابٌّ ملتزمٌ ولله الحمد، أخاف الله في كلِّ تصرُّف، وأتقي الله، وملتزمٌ والحمد لله بالصلاة؛ أمَّا والدي فحظُّه من الإسلام الاسم فقط "مسلم"، وهذا يجعل بيني وبينه فجوة كبيرة، ولا يوجد بيننا أيُّ تفاهُم.
تزوجتُ بامرأةٍ، فلم تعجبْ أبي، وظل ورائي حتى طلقتُها، ثم تزوَّجتُ بأخرى مُلتزمة، وصاحبة خلُق، فلم تعجبْه أيضًا، فكرَّهني فيها، حتى طلقتُها، ولي منها ابنان!
منذ مدةٍ كبيرةٍ، وأنا أعيش في شقتي وحدي، لا يسأل عني أحدٌ، حتى والدي تزوَّج ويعيش مع أسرته في شقتِه الخاصة، ولا يسأل عنِّي، أنا إلى الآن مطيع لوالدي، ولا أريد أن أعصيه؛ لأني أخاف الله، وعندما أتفاهَم معه يسخر من كلام الدين، ويستهزئ بكلامي، ولا يوجد بيني وبينه أية نقطة اتِّفاق!
يرفض إرجاع زوجتي وأولادي، وقد ناقشتُه كثيرًا في هذا الأمر، ولكن لا جَدوى، بدأ هذا الأمر يُؤَثِّر على عملي!
قررتُ أن أخرجَ من بيت العائلة، وأستأجر شقةً خاصة بي وبعائلتي، ولن أقصِّر في حقه، ولن أهجره، أو أعصيه، فلو بقيت معه سأتعب، وسأصاب بالأمراض!
لا تقل لي: اصبر على والدِك؛ فهو كبير!
فهو لن يتغيَّر، ولن يُغيِّر علاقته بي للأفضل، أريد أن أستقلَّ بحياتي؛ فلا أريد لأولادي أن يتَربَّوا في هذه البيئة السيئة.
أريد أن أعرفَ: هل القرارُ الذي اتَّخذتُه قرارٌ صحيح؟ وهل يغضب اللهُ مني إنْ فعلتُ ذلك؟ وهل مِن حقِّي أن أستقل؟ أو لا؟
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ: فقد أحسنتَ في قرارك ترْكَ منزلِ العائلة، والسكن بعيدًا عنهم، وهذا القرارُ ربما تَأَخَّرَ بعضَ الشيء، ولكن قدر اللهُ وما شاء فعل، المهم أنك قررتَ أن تَحيا حياتَك، وتَلُمَّ شتات أسرتِك الصغيرة، وترُدَّ زوجتك، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً