أسباب التفكك الاجتماعي وضعف المسلمين :المقال الثاني

كان للخلاف المذهبي دور ظاهر في تفكك المسلمين وتأجج الخلافات فيما بينهم بسبب ضيق أفق بعضهم من المتأخرين وجهلهم بأسباب قيام تلك المذاهب ولجمودهم على ما وجدوه مدونا عمن تعصبوا له من المتقدمين. ... المزيد

بالمناسبة

مواقع التّواصل الاجتماعي كالشارِع.. التَّعامل معها لابد أن تحكمه الضوابط الشرعية حمايةً للدين و الدنيا و دفعا للشبهات.. ... المزيد

المراهقة: خصائص المرحلة ومشكلاتها

تعد المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان ضمن أطواره المختلفة التي تتسم بالتجدد المستمر، والترقي في معارج الصعود نحو الكمال الإنساني الرشيد، ومكمن الخطر في هذه المرحلة التي تنتقل بالإنسان من الطفولة إلى الرشد، هي التغيرات في مظاهر النمو المختلفة (الجسمية والفسيولوجية والعقلية والاجتماعية والانفعالية والدينية والخلقية)، ولما يتعرض الإنسان فيها إلى صراعات متعددة، داخلية وخارجية. ... المزيد

[01] أجهزة التواصل الاجتماعي ظواهر مؤذية، ومظاهر مؤلمة

إِنَّهَا ثَوْرَةٌ فِي التَّوَاصُلِ قَدْ غَيَّرَتِ في الأَخْلاقَ وَالسُّلُوكَ وَأَنْمَاطَ التَّعَامُلِ بَيْنَ النَّاسِ، حَتَّى إن الْبُيُوتَ الْحَيَّةَ بِحَدِيثِ أَهْلِهَا صَمَتَتْ كَأَنَّهَا خَالِيَةٌ مِنْهُمْ، وَمُنْتَدَيَاتُ النَّاسِ لِلْحَدِيثِ والمُؤَانَسَةِ اِتَّخَذَ بعض النَّاسُ بَدَلا عَنْهَا مَقَاهٍ مُظْلِمَةٍ كَأَنَّهَا مَقَابِرُ. ... المزيد
Video Thumbnail Play

(09) معوقات عملية الاتصال

ما هى معوقات التواصل الاجتماعي، وكيف يمكن لنا أن نتجنب تلك المعوقات التي تؤثر على علاقتنا الاجتماعية.

المدة: 52:41
Video Thumbnail Play

(04) رؤية الإسلام لقضية الأخلاق

يقوم الإسلام على الأخلاق والمعاملة الحسنة ورؤية الإسلام لقضية الأخلاق تحسن من مهارات تواصله وتبنيها بناءا سليما.

المدة: 51:06

الرهاب الاجتماعي

أنا شاب أبلغ من العمر 18 عامًا، عانيت من الرهاب الاجتماعي منذ كنت في التاسعة من العمر، وقد عانيت كثيرًا في مرحلة التعليم المتوسط، وسبب لي العزلة والانطواء، ولكن -الحمد لله- تخلصت منه بنسبة تسعين بالمائة في الثانوية.

كنت دائمًا أتطلع للأحسن، كما أنني أصبحت أمارس رياضة كمال الأجسام وارتفعت ثقتي بنفسي، كنت متحمسًا لدخول الجامعة، عزمت أني لن أعود أبدًا لأيام الماضي، كما أنني أحرقت جميع صوري القديمة.

بعد اجتيازي لامتحان شهادة البكالوريا حدث لي ما لم يكن في الحسبان، كان اليوم الثالث من شهر رمضان المبارك حيث كنت جالسًا على مائدة الإفطار، وفجأة أصبحت أشعر بشعور غريب، أصبحت أشعر بشيء من نقص الواقعية وكأنني مشوش أو دائخ، لا أعرف كيف أصف الشعور بالضبط، لكنه شعور غريب، استمر معي الأمر طيلة شهر رمضان وطيلة الوقت، أصابني قلق شديد وذعر وحيرة، ولم أعرف ماذا أفعل، وكنت دائم التفكير، ودائمًا أتوقع الأسوأ، وأتذكر ما حدث لي في الماضي. 

وبعد شهر رمضان تفاقمت عليّ الأمور حيث أصبحت تحدث لي أحاسيس غريبة مختلفة كليًا.

أصبحت أشعر وكأنني لا أستوعب الدنيا من حولي أو كأنني لا أتقبلها، أصبحت أشعر كان الأحداث التي تحدث من حولي غريبة أو غير حقيقية، والله إنه شعور لا يطاق، لم أصارح أحدًا بهذا الشعور، أنا أتحدث مع الناس، ولكنني أتقطع من الداخل وأحيانًا أوشك على البكاء، لكنني أتمالك نفسي، لا أعرف ماذا أفعل؟

أستمر في كبت كل شيء داخلي، لكنني على وشك الانفجار، توقفت عن ممارسة رياضة كمال الأجسام، توقفت عن فعل كل شيء أحبه، أصبحت أقضي اليوم كله على الإنترنت لكي أنسى، لكني سرعان ما أعود لعذابي عندما أخرج من المنزل.

فقدت شهيتي وخسرت الوزن أشعر أنني محطم، أشعر كأنني عانيت كثيرًا منذ الصغر، لا أريد التألم بعد الآن، أحيانًا أتمنى لو أن الزمن يرجع للوراء لأصحح أخطائي، والله لم أعد أحتمل، لماذا يحدث لي كل هذا مع أنني لازلت في سن الثامنة عشرة.

أشعر بالوحدة والخوف، ولا أعرف ماذا أفعل، أحيانًا أقارن نفسي بالآخرين وأشعر بالضعف، أحيانًا أشعر أن حياتي تافهة، وأنني لن أفعل شيئًا في مستقبلي، أرجوكم أفيدوني. 

لقد أسهبت في شرح ما تعانيه وما تحسّ به من أعراض مختلفة، وأنا أقول لك أنك ما زلت صغير السن، عمرك ثماني عشرة سنة وشخصيتك في مرحلة التكوين، وهذا سن المراهقة.كنت أريد أن أعرف شيئًا عن ظروفك الحياتية وظروفك الأسرية:- هل والداك على قيد الحياة؟- علاقتك مع والديك؟ - ما هي طبيعة العلاقة بينك ... أكمل القراءة

مقطع قصير: التكافل الاجتماعي

مقطع مقتبس من محاضرة ويمنعون الماعون يذكر فيها الشيخ كيف أن المجتمع الإسلامي حالياً يعاني من أزمة عدم وجود تكافل اجتماعي مقارنة بأيام الرسول صلى الله عليه وسلم.

Audio player placeholder Audio player placeholder

كيف أتجاوز حاجز العزلة، وأتخلص من خجلي من الآخرين؟

لدي مشكلة؛ وهي أنّي كتومة، ولا أستطيع التعبير عن مشاعري؛ فإذا أردت أن أُعبِّر لأحدهم عنها، بدأ قلبي يخفق، وفي أحيانٍ ترتعش بعض أعضائي. وأندم كثيرًا على فوات الفرص، حتى عتبَ عليَّ البعض.

حين أرى من أُحبهم وأُكنّ لهم الاحترام؛ تأتيني نفس هذه الأعراض. هذه الحالة معي منذ قُرابة الأربع سنوات؛ حتى أني أعود من الاجتماعات العائلية وأبكي حُرقةً على صمتي المُطبق، وصعوبة إخراج مشاعري والتحدّث مع الناس.
أُحب الكثير من الناس، وأتمنى أن أكون شخصية مُنطلِقة، واثقة من نفسها، ومحبوبة. أتمنى أن أجد لديكم الحلّ الشافي.

 

 

بسم الله الرحمن الرحيمالأخت الفاضلة/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد؛بالتأكيد هناك حلّ؛ بل حلول متعددة لما عرضتِ من صعوبة، أعانكِ الله وخفف عنكِ.أولاً: يُفيد أن تحددي وتُسمّي هذه الصعوبة -وهي بكل بساطة- الخجل أو الرُّهاب الاجتماعي؛ حيث يرتبك الإنسان من لقاء الناس والنظر في وجوههم، أو الكلام ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً