الغدر بالمسلمين تاريخ يتجدد

في الجمعة الماضية 8-7-1440هـ الموافق 15-3-2019م، حدثت مقتلة للمصلين في مسجدهم بنيوزلندا

Audio player placeholder Audio player placeholder

شؤون وشجون (3)

أحداث تموج بالعالم، نظريات تسقط وأخرى تولد، وهذا يقيم التاريخ وذاك يفلسف الأحداث، تجد الحكمة أحيانا والتهور أحايين أخرى.. ومن بين هذا الحراك الضخم تبرز تحليلات راقية وأفكار جوهرية آثرت أن أجمعها في عقد فريد، حباته أشبه بمحطات نحتاج أن نقف عندها كثيرا لنستقي منها العبرة ويتولد عندها الهدف .. إنه العالم الغريب الذي أتعب البشر وأتعبوه معهم، فهل من معتبر، وهل من مستفيد. ... المزيد

(2) بذور الشر

كان اليهود بذرة الشرّ في أكثر من مكان وزمان، تلك البذرة التي تنتظر الفرصة المناسبة لتنموا نباتاتها الشيطانية وتسيطر وتنثر بذورها لتتكاثر، ولقد وعى اليهود والأوروبيون ذووا الحقد الصليبي أن سبب قوة المسلمين هو تمسكهم بدينهم وأن أيسر السبل للنصر عليهم صرفهم عن دينهم فعملوا على ذلك.. بذروا فينا ذات البذور التي بذرها اليهود في بلاد الغرب..تلك البذور التي دمر نباتها ما بقي من قيمٍ في أوروبا.. بذور الشر.. ... المزيد

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (42)- تنحية السلاح قاعدة!

فمن يومئذ صارت القاعدة الراسخة في سياسة أوربة هي اجتناب استثارة هذا العالم الضخم المبهم الذي كان الترك هم طلائعه المظفرة الناشبة أظافيرها في صميم المسيحية الشمالية في قلب أوربة، ثم العمل الدائب البصير الصامت الذي يتيح لهم يومًا ما تقليم هذه الأظافر وخلعها من جذورها، حتى يأتي عليه يوم لا يملك فيه إلا أن يستكين ويستسلم، وليكن كل ذلك وراء الغفلة، وبالدهاء والرفق تارة، وبالتنمر والتكشير عن الأنياب تارة أخرى.. وكذلك كان ما كان، وما هو كائن إلى هذه الساعة، ولله الأمر من قبل ومن بعد. 

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (33)- يا لها من فجيعة!

وهذه رعايا الكنيسة أمام أعينهم تتساقط في الإسلام طائعة مختارة! يا لها من فجيعة! ويرتاع مع كل فجر قلب المسيحية ويغلي رهباتها ورعاياهم بغضًا للإسلام، وحماسة وغضبًا للمسيحية، ويرسخ الإصرار في القلوب على دفع غائلة الإسلام، وعلى التماس قهره بكل وسيلة ومن كل سبيل، وتتلتهب أماني الاستيلاء على كنوزه الباهرة التي لا تنفذ، والتي غالي في تصويرها لهم العائدون من الحرب الصليبية الثالثة، وصارت أحلامًا بهيجة يحلم بها كل صغير وكبير، وعالم وجاهل، وراهب ورعية، صارت شهوة عارمة تدب دبيبًا في كل نفس، بل صارت غريزة مستحكمة من غرائز النفس الأوربية. 

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (31)- بدء اليقظة!

عند أول بدء اليقظة، تحددت أهداف المسيحية الشمالية، وتحددت وسائلها. لم يغب عن أحد منهم قط في سبيل إعداد أنفسهم لحرب صليبية رابعة، لأنهم كانوا يومئذ يعيشون في ظل شبح مخيف متوغل في أرض أوربة المقدسة ببأس شديد وفوة لا تردع، بل هو شبح متجول يطوف أنحاء القارة كلها، لا يطرف فيها جفن حتى يراه ماثلًا في عينه آناء الليل وأطراف النهار، الترك الترك!! 

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (26)- فأورثهم بذنوبهم!

قضى الله قضاءه المستور الذي لم يكشف عنه الحجاب بعد، أن لا تكون الحرب الصليبية شرًا محضًا على المسيحية المحصورة في الشمال، بل قدرًا مقدورًا يحمل لها في طياتها خيرًا محجوبًا، ليكون غدًا، بهذا الخير الجنين، عقوبة لعباده في دار الإسلام، إذ أعجبتهم كثرتهم، وغرتهم قوتهم، وتاهوا بما أوتوا من زخرف الحياة الدنيا، وركب كثير من عامتهم محارم الله، وخالطوا معاصي قد نهوا عنها، ونسوا حظًا من الحق الذي في أيديهم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وتركوا محجة بيضاء لا يضل سالكها، واتبعوا السبل فتفرقت بهم عن سبيله سبحانه، فأورثهم بذنوبهم غفلة سوف تطول حتى يفتحوا أعينهم فجأة على بلاء ماحق! 

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (25)- لا سبيل لتجربته مرة ثالثة!

وقضى الله قضاءه في السابع من جمادي الآخرة سنة 690 هـ، وسقط آخر حصن كان للصليبين في الشام، ورجعت آخرفلول الحملات الصليبية إلى مواطنها متهالكة يائسة مستحذية صفر الوجوه من الخزي والعار، وفي قلوبها حسرة قاتلة على ما خرج من أيديها من متاع الدنيا وبهجتها وزخرفها، وفي سر أنفسها يأس محير ويقين مفزع؛ أن دار الإسلام ديار ممتنعة على الاختراق امتناعًا لا سبيل لتجربته مرة ثالثة!

 

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (21)- الهمج الهامج

ثم جاء ما يبدد هذا اليأس.. هذه الجيوش الجرارة من الهمج الهامج تتدفق من قلب أوربة، تريد مرة آخرى اختراق العالم الإسلامي من شماله في الشام، ونشبت الحروب الصليبية التي ستستمر قرنين كاملين، في خلالها استولوا على جزء من أرض الشام، وأقام به بعضهم إقامة دائمة، وأنشأوا ممالك وخالطوا المسلمين مخالطة طويلة، وأحرزوا من كنوز العالم الإسلامي ثروة هائلة يستمتعون بها، وعرف الهمج الهامج ما لم يكن يعرف، وامتلأت قلوبهم شهوة ورغبة فيما فتنتهم به ديار الإسلام وحضارته. ويعود العائدون بعد كل حملة من الحملات الـ7 الصليبية إلى ديارهم وأهليهم ويتحدثوا بما رأوا، وينبهر السامعون ويتوقون إلى الرحلة والانضمام إلى كتائب المجاهدين الصلبيين لتحقيق آمالهم في الغنى والثروة والاستمتاع. 

رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (15)- الحروب الصليبية (2)

وجاءت سنة 1096م، وجيشت الجيوش من هذا الهمج الهامج من النرمنديين والصقالبة والسكسون، بقيادة الرهبان وملوك الإقطاع، وبدأت الحروب الصليبية، واكتسحت في طريقها أهل النصرانية وسفحت دمائهم بفظاظة، وبدأت تكتسح ثغور الإسلام وعواصمه الشمالية وتسفح الدماء المسلمة، واستمرت قائمة قرنين كاملين. كانت فرحة رائعة، ولكنها انتهت بالإخفاق وباليأس من حرب السلاح سنة 1291م بعد أن تركت في أنفس المقاتلين الهمج البصيص من اليقظة والتنبه، باحتكاكهم المستمر بحضارة راقية كانت تفتنهم وتبث في نفوسهم الشك فيما سمعوه.

 

دعوة المسلمين للنصارى في عصر الحروب الصليبية

تأليف الدكتور سليمان بن عبدالله بن صالح الرومي بحث في مرحلة الدكتوراة ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً