عندي وسوسة من نجاسة المني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أنا كنت أمارس العادة السرية، ولكن تبت -الحمدلله- و أتمنى أن لا أعود لها. في يوم كنت أنام على فرشة على الأرض ذات يوم ومارست العادة السيئة، ولكن عند فراغي منها لم أكن أرى أي سائل من مني أو مذي، و لكني كنت أذهب للتطهر، وأيضاً لأن من الصعب غسل الفرشة كنت أسكب كثير من الماء عليها وعلى الوسادة وعلى البطانية.

ولكن أنا أيضاً أعاني من الوسواس، فأنا كثيرة الوسوسة، والآن بعد مرور عام كامل عندما ذهبت إلى نفس المكان نمت على فرشة أخرى ووسادة أخرى و بطانية أخرى، ولكنهما لامستا البطانية والوسادة والفرشة القديمة.

وأيضاً عندما أراهم أشعر بالندم وبالوسواس بأن فراشي الجديد نجس، وأخاف أن أنام ولا أعلم ماذا أفعل، وهناك غيري من ينام على الفراش القديم، ولكني كنت دائماً عند فراغي أغتسل وأغسل الفرشة والبطانية والوسادة.

أرجو الرد لأني والله تعبت من الوسوسه، شكراً.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فقد دلت السنة المشرفة على طهارة المني، كما أنه لم يصح حديث بالأمر بغسل المني، ففي صحيح مسلم عن عائشة قالت: «كنت أفرك المني من ثوب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم يذهب فيصلي فيه»، وعند أحمد ... أكمل القراءة

أعاني من نزول المني أثناء التبول، هل هو مبطل للصيام؟

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته،

أعاني من نزول المني أثناء التبول بدون أي إثارة أو شهوة، ما حكم الصوم والطهارة؛ هل يجب أن أتطهر بعد كل مرة يحدث ذلك، مع العلم أن هذا يحدث بتكرار بدون أي شهوة؟

أرجو الرد، أفادكم الله.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رَسُول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:فإن كان الحال كما ذكرت، فإن الذي يخرج أثناء قضاء الحاجة ليس منيًّا، لأن المنيّ يكون عند ثوران الشهوة، ويخرج بشدة ويعقبه فتور في الجسم، أما الذي يخرج عقب البول، فهو الودي، وهو ماء أبيض ثخين خاثِر، ولا يجب منه ... أكمل القراءة

احتلم وهو صائم ولم ير أثراً للمني

احتلمت وأنا صائم، ولكني عندما استيقظت لم أر شيئا قد نزل مني، فلقد حلمت دون أن أنزل، فهل أغتسل وأكمل

صيامى أم أكمل بدون اغتسال أم أفطر؟

الحمد لله:♦ أولاً: من احتلم ثم لما استيقظ لم ير أثر المني في ثوبه فإنه لا يلزمه الاغتسال. قال ابن قدامة في "المغني":إذَا رَأَى أَنَّهُ قَدْ احْتَلَمَ، وَلَمْ يَجِدْ مَنِيًّا، فَلا غُسْلَ عَلَيْهِ. قَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ: أَجْمَعَ عَلَى هَذَا كُلُّ مَنْ أَحْفَظُ عَنْهُ مِنْ ... أكمل القراءة

نزول المذي لا يفسد الصيام

بطبيعة عملي في مركز بيع فإني في نهار رمضان استقبل البنات وأكلمهن من غير شهوة ولكني أحس بشيء نزل

من الذكر لا أعرف ما هو هل هو مني أو مذي فهل فسد صومي؟

الحمد لله: هذا السائل متردد بين أن يكون منيا أو مذيا.و"الفرق بين المني والمذي: أن المني من الرجل ماء غليظ أبيض، ومن المرأة رقيق أصفر، وأما المذي فهو ماء رقيق أبيض لزج يخرج عند الملاعبة، أو تذكر الجماع، أو إرادته، أو نظر، أو غير ذلك، ويشترك الرجل والمرأة فيه" اهـ. "فتاوى اللجنة ... أكمل القراءة

حكم المنِيّ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سؤالي: هل المَنِيُّ طاهرٌ أو لا؟ وفي حالة الاحتلام: هل يجب بعدَها غَسْل الثَّوب الذي وَقَع عليه المنِيُّ قبل الصلاة، أو يَكْفي الاغتسال فقط؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسَّلام على رسولِ الله، وعلى آله وصَحْبه ومَن والاه، أمَّا بعد:فقدِ اختلف العلماءُ في طهارة المنيِّ؛ فذَهب الحنفيَّةُ والمالكيَّة إلى نجاسته، وذَهَب الشَّافعيَّةُ والحنابلةُ إلى أنَّه طاهر، وهو الراجح؛ لحديث عائشةَ أمِّ المؤمنين - رضي الله عنها -: "أنَّها أرسلتْ إلى ضيْف ... أكمل القراءة

التفسير الشرعي والعلمي للاحتلام

ما هو التفسير الديني والعلمي للاحتلام؟ وهل هو شيء طبيعي وصحي؟

وجزاكم الله خيراً.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:فإن الاحتلام هو أمر يحدث للرجال والنساء البالغين؛ ولذلك كان الاحتلام علامة على بلوغ سن الرشد في الرجل والمرأة، ومعنى الاحتلام هو أن يرى الرجل أو المرأة في المنام ما يحرك فيهما الداعي إلى نزول المني كهيئة الجماع ونحو ذلك، وربما خرج المني في النوم دون أن يتذكر ... أكمل القراءة

من تخيل أنه على جنابة

أحيانًا أحس أن عليَّ جنابة، أو ما يُشبه ذلك أثناء النوم وفي غيره، ويتكرر ذلك في حالة إذا ما استرسلت في تخيلات، وقد يُصادف ذلك أثناء الصيام، فهل عليَّ شيء؟

يكثر في بعض الأحيان تخيلات من بعض الناس في النوم، يشعر فيها بالأحلام، والوساوس، فنقول: عليه ألا يلتفت إلى تلك الأحلام، ولا يتأثر بها، أما إذا رأى في المنام أنه يُجامع، وخرج منه الماء: الذي هو المني، فعليه أن يغتسل بعد استيقاظه، ولا يضره إذا كان صائمًا؛ لأن الاحتلام قهري، وليس اختياري. أكمل القراءة

حكم صيام من وجدت إفرازات بيضاء بعد رؤية صورة خليعة

أعاني من الوسواس، وذات مرة دخلت على اليوتيوب فقابلتني صورة خليعة فجأة، فصرفت بصري عنها، وبعد ذلك صرت خائفة من نزول المني، فجلست أنتظر، وتكررت الصورة في ذهني، فلم يخرج مني شيء، وبعدها أخذت منديلا بنفسي ومسحت الفرج، فوجدت إفرازا أبيض، كأن به صفرة، وليس له رائحة، فسكتّ وتجاهلته. فما حكم صيامي؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فعلاج الوساوس هو الإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها، وصيامك صحيح بكل حال، على أن هذا الخارج منك لا يحكم بكونه منيا إلا إذا حصل لك اليقين الجازم بذلك.ومني المرأة رقيق أصفر وله خاصيتان يعرف بهما ويمتاز بهما عن المذي فإذا ... أكمل القراءة

هل يفسد الصوم إذا كرر النظر فأمذى

أنه في شهر رمضان حصل معي نزول مادة لا أعلم، أهي مني أم مذي من ذكري؟ وكان النازل نقاطا معدودة من جراء النظر، فهل علي القضاء إن كان منيا؟ وهل علي القضاء أيضا في حالة أن اعتبرته مذيا وأتممت صيام يوم آخر دون اغتسال؟ علما بأنني من الأردن والمذهب الفقهي المتبع عندنا هوالمذهب الشافعي.

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فالسائل اللزج الشفاف الذي يخرج عند التفكير في الشهوة أورؤية ما يثيرها يسمى مذيا، والمني يخرج عند اشتداد الشهوة دفقا بلذة، والذي نظنه أن السائل المذكور في السؤال مذي وليس منيا، وقد اختلف الفقهاء في حكم خروج المذي بسبب النظر، هل ... أكمل القراءة

المساحقة لا تفسد الصوم بمجردها وإنما تفسده بخروج المني

أنا فتاة كنت قد أحببت فتاة، وكنا نلامس عوراتنا في رمضان الماضي، وقد قضيت الصيام؛ لأنني لا أعلم هل الذي نزل مني أم مذي، وهي الآن في رمضان، وقد أخبرتني أنها لم تصمه لعدم علمها بالحكم، ولا تعلم ما الذي نزل منها، وقد تبنا إلى الله توبة نصوحًا ـ نسأله القبول ـ فما الواجب عليها الآن؟ وهل تقضي الأيام التي أتينا فيها ذلك؟ وهل عليها كفارة؟ 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فما أقبح ما كنتما تفعلانه، ولكن إن تبتما إلى الله توبة نصوحًا، فإن الله تعالى يتوب عليكما، ويمحو عنكما أثر ذلك الذنب، ثم إن كان الواقع منكما هو المساحقة، فإنها لا تفسد الصوم بمجردها، وإنما تفسده بخروج المني، قال ابن ... أكمل القراءة

نزول المني بالاستمناء يستلزم القضاء دون الكفارة

نظراً لتداخل بعض المعلومات عند بعض المسلمين وقد يقع عندهم بعض الفهم السيء لأحكام الإسلام فإني أوجه لكم سؤالهم فيما يتعلق بأحكام الصيام فهم يريدون أن يعرفوا الفرق بين الكفارة والقضاء خصوصاً عند التجرؤ على مزاولة العادة السرية وأنا أعلم أنه ثبت الحكم عليها بقضاء ذلك اليوم بصيام يوم مكانه بسبب فساد الصوم بممارستها فهل تفي هذه الفتوى بالغرض أم لا؟

خلاصة الفتوى: المقصود بالقضاء أن يصوم من فسد صومه يوماً مكان هذا اليوم الذي فسد فيه صومه، وأما الكفارة التي تلزم من أفسد صومه عمداً في نهار رمضان فهي عتق رقبة، فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً، ولا تجب الكفارة إلا في إفساد الصوم في نهار رمضان بالجماع في قول أكثر ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً