التفسير والتدبر والتأثر

التدبر أُمِر به عامة الناس للانتفاع بالقرآن والاهتداء به، ولذلك خوطب به ابتداءً الكفار في آيات التدبر، والناس فيه درجات. ... المزيد

هل التأثر بأسلوب الكتاب يدخل تحت الحقوق الفكرية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيرًا على ما تُقَدِّمون مِن نَفْع للإسلام والمسلمين.

سؤالي بارك الله فيكم: كيف أَتَجَنَّب سرقة الحُقوق الفكرية؟ فالكُتَّاب مثلاً يُدَوِّنون أسماءَهم على مقالاتهم وكتُبهم للحِفاظ على حقوقهم الفكرية، ونحن عندما نُكْثِرُ من القراءة لكاتبٍ معينٍ فإننا ولا بد نتأثَّر بطريقةِ كتابته، وقد تُصبح كلماته سليقةً على لساننا إذا كَتَبْنا مقالاً في نفس الجانب.

وعندما نُكثِر القراءة في كُتُبٍ فكريةٍ مُعينة فإنَّ عُقولنا تتشرَّب أفكارَهم، ولو كتبنا شيئًا في نفس الباب فإننا نكتُب مثل كتاباتهم، وأحيانًا مِن كثرة القراءة لا نذكُر الكاتب أو القائل، فهل يلزمني أن أعودَ للكاتب أو القائل للتحقُّق من الكلمات التي أكتبُها؟

أمر آخر: أنا أستمعُ كثيرًا للدُّروس الوعظية، ثم يَروق لي درسٌ مُعيَّن، فأقوم بتفريغه وإعادة صياغته، وتخريج أحاديثه، وحذْف غير المناسب والزِّيادة عليه مِن ذاكرتي، فهل هذا يَدخُل في الملكيَّة الفِكريَّة؟ وهل يَشوبُه الإثمُ؟ وهل يَلزمني كلما ألقيتُ درسًا أن أُبَيِّنَ أنني أخذتُ المعلومات من فلان وفلان، وكتاب كذا وكذا؟

وجزاكم الله خيرًا، وبارك الله فيكم.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فما تقومين بفِعْلِه أيتها الأخت الكريمة ومَن تتأثرين بهم في أسلوب الكتابة، أو الإلقاء والدعوة، لا يدْخُل في باب التعدِّي على الحُقُوق الفكرية للمُؤَلِّفين أو العلماء والدعاة، حتى لو أصبح ذلك سَليقةً لك، سواء في الكتابة ... أكمل القراءة

أسلموا وتأثروا بالقرآن!

تقول هوني: "لن أستطيع مهما حاولت أن أصف الأثر الذي تركه القرآن في قلبي، فلم أكد أنتهى من قراءة السورة الثالثة من القرآن حتى وجدتني ساجدة لخالق هذا الكون، فكانت هذه أول صلاة لي في الإسلام". ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً