محمد صلى الله عليه وسلم تلك الشخصية الساحرة 2

فرجع أبو بكر فوجد العلاقة قد رجعت ووجد النبي صلى الله عليه وسلم يضاحكها فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم بالدخول فقال أبو بكر: يا رسول الله أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما ... المزيد

اضرب من يضربك..

نحن لا نريد أن يتحول أولادنا إلى متنمرين أو عدوانيين، وكذلك نريد لهم الكرامة وقوة الشخصية وحماية أنفسهم. فليكن لدينا الأساليب التربوية المناسبة لإعداد هذا الجيل وبنائه ... المزيد

ذوقيات مفقودة

إن تعاليم ديننا أمرتنا بعدم إيذاء الناس، بل أمر ديننا بتفريج كربات الناس ومساعدتهم وإدخال السرور على قلوبهم، لا التضييق عليهم وزيادة الكلفة عليهم ... المزيد

تعامل الزوج مع زوجته الناشزة

رجل عنده امرأة وقد هجرها في الفراش لتأديبها، السؤال: كم مدة الهجر في الفراش، خاصة إذا كانت المرأة لا يفيد فيها هذا الهجر؟

Audio player placeholder Audio player placeholder
Video Thumbnail Play

(2) تعامل النبي مع يهود المدينة.

شرح كتاب صحيح السيرة النبوية.. للدكتور أكرم ضياء العمري

المدة: 21:32

التعامل مع البنوك الربوية ولو مع نية التخلص من الفائدة

السلام عليكم ورحمة الله،،،

أنا فتاة مغربية ملتزمة، أبلغ من العمر 43 سنة، غير متزوجة، مجبرة على العمل لأعول نفسي، و أسرتي، بمساعدة إخوتي، أبي متوفَّى، أعمل - كسكرتيرة - بمبلغ محترم في مشروع إيطالي – مغربي، مدته ثلاث سنوات، وبعدها يجب علي البحث عن عمل آخر-  بمشيئة الله - لكني فكرت أنه من الأفضل أن أحاول توفير مبلغ يمكنني من إنشاء مشروع خاص، يغنيني عن البحث عن العمل، خاصة أنه مع تقدم السن، ستقل حظوظي في إيجاد هذا العمل.

لكن مشكلتي: أني لا أستطيع توفير أي مبلغ، فقد سبق لي أن عملت - منذ أربع سنوات - بالجزء الأول للمشروع، فلم أوفر سوى القليل جدًّا، لا يمكنني فعل أي شيء به؛ لهذا أقترح علي بعض الأشخاص أن أوفر هذا المبلغ بمساعدة البنك؛ حيث أملك حسابًا جاريًا، بحيث إن البنك سيقوم باقتطاع مبلغ نتفق عليه مسبقًا - لمدة معينة - إذ لا يمكنني أن آخد منه شيئًا إلا بعد انتهاء المدة، حينها سيتوفر لدي - إن شاء الله - مبلغ لا بأس به، يمكنني أن أبدأ به مشروعي.

لكن المشكلة: أنه ستكون فوائد مع هذا المبلغ، وأنا لا أعتزم أبدًا أخذ هذه الفائدة، بل أفكر أن أعطيها لدار أيتام، أو أي أحد يحتاجه، وأعلم أنها ليست صدقة، بل لأتخلص منها فقط، فهل يجوز لي هذا؟

لا يعني هذا أني أشك في رزق ربي لي، فرغم كبر سني لا زلت أطمع أن يرزقني ربي زوجًا يسترني، ويعولني، أو عملًا مثل عملي الحالي - متى شاء - لكني آخذ بالأسباب فقط.

أجيبوني، جزاكم الله خيرًا،،

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فلا يجوز التعامل مع البنوك الربوية، لا بالأخذ منها، ولا بالإيداع فيها، ولا غير ذلك من التعاملات التي تعينهم على الربا، بوجه من الوجوه، وكل ذلك داخل في التعاون على الإثم والعدوان الذي نهى الله عنه بقوله: {وَلا ... أكمل القراءة

التعامل مع الجن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

قريب لي، ويبلغ من العمر - الآن - 18 عامًا، يقول: إنه في الصف السادس - تقريبًا - وعمره 12 عامًا، كان يرى من الجن من يتحدث معه - عدة مرات - ولم يخبر أحدًا فارتعب منهم، ووعدوه أنهم سيرجعون له عندما يبلغ 18 عامًا.

والآن التي تتحدث معه جنية حسب ما يقول، ويقوم بإجراء عمليات وإعطاء أدوية للناس، ويحصل لهم الشفاء، ويقرأ للعوانس من أجل الزواج، ويقرأ على المحلات لبعض أقاربه ليزيد الرزق، ويبعد النحس والعين.ز

وتقول له: سأخرج لك ذهب من الأرض، وأمام عين والدتي رمت الجنية له قطعة من البخور في حديقة منزل جدي؛ لكي تخرج ذهبًا من منزل جدي

وأنا لا أومن به، ولا أومن بهذه الخزعبلات، وتولد لدينا بعض الخوف، علمًا أنه لا يضر إلا الله.

أستحلفكم بالله أن تجيبوا على سؤالي: هل أقوم - ومن يخاف من هذه الأمور -  بمقاطعتهم؛ من أجل ما يقوم به بن خالتي؟ ونظرًا لدرجة القرابة؛ أرجو الرد سريعًا.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فإن ما ذكرته في رسالتك - من استعانة قريبك بجنية في إجراء عمليات، وإعطاء أدوية للناس، وغير ذلك - منع منه أكثر أهل العلم؛ باعتبار أن السلامة من ضررهم وتأثيرهم على المستعين بهم في عقيدته وأمور دينه متعذرة، ولما ... أكمل القراءة

التعامل مع بنك فيصل الإسلامي

أنا اسمي يَحيى أَعيش في مصر، كنت أمتلك أرضًا وبعتُها وامتلكتُ أموالاً، وأنا - الحمد الله - أصلي وذهبتُ إلى بنك ووضعتُ إيداعًا في "حساب جارٍ" ليس عليه فوائد، وقلت لولدي: ضع الفلوس التي بعنا بها الأرض في بنك فيصل الإسلامي فرع الدقي في مصر.

أنا أخاف أن آخُذ مال الربا، فأريد أن أعرِف: هل بنك فيصل الإسلامي بنك يتعامل في الرِّبا؟ وكيف أعرف أنَّه يتعامل في الرّبا؟

أنا سألت صديقًا لي قال لي: اذهب إلى البنك واطلب قرضًا منه، إذا وافق البنك وقال: سوف أعطيك قرضًا، فهذا يتعامل في الرّبا، وإذا قال: إني سوف أدخُل معك في المشْروع الذي أنت سوف تعمله، فهذا البنك يساهم في المشروعات، وهذا يُعتبر حلالاً.

أنا أريد أن أفهم معنى الرّبا، وهل البنك الذي فائدته متغيّرة هل هو ربا؟ وهل هو يمشي على الشَّريعة الإسلاميَّة أم هو بنك مظهر، يقول: إنه إسلامي؟

برجاء الرَّدّ عليَّ في هذا الخطاب؛ لأني أريد أن أعرف هذا الموضوع حتى أكون مستريحًا من قلبي؛ لأنّي أنا لا أريد أن أعمل حاجةً تُغْضِب الله.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فالرِّبا هو الزِّيادة التي ينالُها الدائن من مَدِينِه نظير التأجيل، وهذا النَّوع من الربا يصطلح عليْه شرعًا بـ "ربا النسيئة"، أو "ربا الديون"، وهو مُجْمع على تحريمه، فأيّ زيادة بسبب تأْجيل ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً