كيف أتعامل مع هذا النوع من البشر؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخوة الكرام..

شكر الله لكم هذه الجهود الخيرة النيرة، وما تقدمونه من نفع للإسلام والمسلمين...

 

سؤالي يدور حول صديق لي، غير ملتزم، ونصحته ذات مرة لما عرفت تقصيره في الصلاة؛ فانتصح، حتى إنه كان في بعض الأحيان يوقظني لصلاة الفجر، وتوقف عن سماع الأغاني، وقد كنت عنده الصديق الموثوق به إلى حد كبير..

 

إلا أن هذا لم يدم؛ فما هي إلا أيام وعاد إلى سايق عهده! السبب في ذلك أصدقاؤه، الذين ما إن يسهر معهم، أو يخرج معهم؛ حتى ينقلب 180 درجة عما تركته عليه!!

 

حاولت أن أوفر له أصدقاء من أهل الالتزام، لكنهم ليسوا كأصدقائه الذين اعتادهم..

 

لقد تعبت معه كثيراً، وآلمني حاله جداً، علماً أنه شغل جزءاً كبيراً جداً من تفكيري، لكن وا أسفى، لا حياة لمن تنادي، قهرني ذلك، وتضايقت كثيراً، فماذا أفعل؟؟

 

أبني، ثم أجد غيري يهدم في ساعة ما أبنيه في أسبوع! فكيف أصنع مع هذا الشخص، سريع التأثر، سريع التقلب، سهل الانجذاب وراء أي شخص؟؟!!

 

أرشدوني.. وإن كان هناك مجموعة من الكتب في هذا الخصوص؛ فدلوني عليها.

أنتظر ردكم على أحرِّ من الجمر..

أخي الكريم.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وأهلاً وسهلاً بك..وأسال الله أن يجزيك خير الجزاء على الاهتمام بالدعوة إلى الله، والحرص على هداية الناس إلى طريق الخير؛ امتثالاً لأمر الله -سبحانه- القائل: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ ... أكمل القراءة

خمسُ صفاتٍ أساسية في الصديق

فلنراجع أنفسنا .. حتى نرى كم من شخصٍ نعرفه لايستحق اسم صديق؟!، ثم أخبرني كم وجدت؟! ... المزيد

هل للصديق صلة رحم؟

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته،،،

بارك الله بكم إخواني، وجزاكم عنا خير الجزاء، وأسأل الله العلي القدير أن يحشرني وإياكم مع نبيه المصطفى - صلى الله عليه وسلم.

 أما بعد: فهل للصديق صلة رحم؟ وإذا كان له صلة رحم؟ هل يجوز وصله وهو ماجن يكلم البنات على الشات، ولايتلفظ إلا البذيء من الكلام؟ مع أني نصحته مرارًا وتكرارًا، ولكن دون جدوى، فأنا - الآن - قد هجرته لله، وأسأل الله أن يهديه, هل ما قمت به صواب أم خطأ؟

وجزاكم الله خيرًا.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فالصديق ليس له صلة رحم؛ لأنه لا يدخل في مسمى الرحم الذين هم كل قرابة من النسب، كالآباء والأمهات والإخوة والأخوات والأجداد والجدات وإن علوا، والأولاد وأولادهم وإن سفلوا، والأعمام والعمات، والأخوال والخالات، ... أكمل القراءة

وحدك تعلم (1)

صعدت رُوح صديقتها أمام عينيها.. بعد طلقة غدر من أحد "أفراد الأمن" !! حملتها معهم بيديها.. ركضوا بها ما استطاعوا.. ثُمّ رحلت رُوحها.. ... المزيد

السماح للصديق برؤية الزوجة والأخوات

لي صديق أحبه حبًّا شديدًا مثل أخي، فهل يجوز في الحكم الشرعي أن ينظر إلى امرأتي وأخواتي البنات وأبوهم ميت رحمه الله، وأنا والعائلة كلهم راضين؟

مهما كان بينك وبين صاحبك من الصداقة والمحبة، فإنه لا يجوز له أن يرى من امرأتك وأخواتك ما تحرم رؤيته منها على الأجنبي منها، ولو رضيت ورضي زوجها وأخوها والعائلة كلها.وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.  أكمل القراءة

أذكر الله لصديق حي، هل هذا وارد؟

لي صديقٌ حدث بيْننا مشكلة وسامح كِلانا الآخر، ولكنَّه سافر وانقطعتِ الصِّلة بيني وبينه. أخذتُ عهدًا على نفسي: بأنَّه كما أذكُر اللهَ لنفْسي بالأذكار الصحيحة الواردة عن خيْر الأنام رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أن أذكر اللهَ له أيضًا، وأحتسب الأجْرَ له.

سمعتُ أنَّ بعض العُلماء يُجيزون أعمالَ الخير للحي، والبعض الآخر ينكرونه، فهل لي أن أعرِف ما هو الصحيح في هذا الأمر وأدلَّته؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإنَّ إهداء ثوابِ الطَّاعات إلى شخص حيٍّ محلُّ خلافٍ بين العُلماء، فأجازه الحنفيَّة والحنابلة وبعضُ المالكيَّة، ومنع منه الشَّافعية وأكثر المالكيَّة. قال الزيلعي –الحنفي- في "تبيين الحقائق" ... أكمل القراءة

تعهد صديقه بوفاء دينه فما حكم حجه؟

قبل أن أتمسك بالتعاليم الإسلامية، اقترضت من البنك قرضا بفائدة لأحد أصدقائي. وقد قطع صديقي عهدا على نفسه أن يقوم بسداد المبلغ. وأريد الآن أن أحج مع والدتي، إلا أنه لن يكون باستطاعته سداد المبلغ قبل الحج (مع العلم أن القرض باسمي). فهل يؤثر ذلك على صحة أدائي لفريضة الحج؟

الحمد لله الحمد لله الذي هداك للتمسك بالإسلام، وما ذكرته لا يؤثّر ذلك على صحّة حجّك فإذا تحقّقت الاستطاعة لديك فاذهب إلى الحجّ، "والاستطاعة بالنسبة للحج أن يكون صحيح البدن وأن يملك من المواصلات ما يصل به إلى بيت الله الحرام من طائرة أو سيارة أو دابة أو أجرة، ذلك حسب حاله، وأن يملك زادا ... أكمل القراءة

صديقي متشيع فهل أصله أم أقطعه؟

هل تجوز مصادقة الشيعي وتبادل الزيارات معه؟ علماً بأنه كان من أقرب أصدقائي عندما كان سنياً، وقد دخلني الشك عندما بدل مذهبه إلى المذهب الشيعي وتعمق معهم ويحضر حسينياتهم ويعلق صورة الحسن والحسين في بيته! أفيدوني جزاكم الله خيراً.
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:فمذهب الشيعة الإمامية الاثني عشرية قائم على التعبد لله بسب الصحابة رضي الله عنهم، واعتقاد ردتهم إلا قليلاً منهم؛ واعتقاد عصمة أئمة آل البيت عليهم السلام، ورفعهم فوق منزلة الأنبياء والمرسلين، إلى غير ذلك من ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً