السجود لله عز وجل قرب وقربة

قال العلامة ابن القيم رحمه الله:الصلاة.فيها من مناجاة مَن لا تقر العيون ولا تطمئنُّ القلوب،ولا تسكنُّ النفوس إلا إليه، والتنعُّم بذكره، والتذلُّل والخضوع له والقرب منه، ولا سيما في حال السجود، وتلك الحال أقرب ما يكون العبد من ربِّه فيها" ... المزيد

نحن وحلب .. قلوب تغلي وحيل تكبل!

ولتعلم حلب، والصامدون فيها ومعها أن أحلك ساعات التمكين هي تلك التي تسبق النصر.. اللهم إنه عُدِم الناصر لإخوتنا، وأعجزتنا حيل أنفسنا، فآمالنا متشبثة بحسن الظن بنصرك .. فبالله وحده لا ولن يخيب الأمل .. ... المزيد

واسجد واقترب

ما ألطف حال السجود وما أجمل أسراره وما أحسن نتائجه وما أروع ثماره، هو لحظة اقتراب الروح من مولاها وسيدها، وهو محط الذل الذي يُنتج لصاحبه العز، كلما سجدت له تحقق لك من القرب ما لا يحصل لغيرك إلا إذا جاء بأكثر منك.. ... المزيد

حكم الصّلاة في الاستراحة القريبة من المسجد

هل يجوز لمن هم بجوار المسجد في استراحة أن يصلّوا جماعة ولا يذهبون إلى المسجد مع أنّهم في بعض الأحيان قد يسمعون الآذان؟

الحمد لله والصّلاة و السّلام على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين ، أما بعد:نقول من كان بجوار المسجد فإنّه يجب عليه أن يصلّي في المسجد إذا كان لا يلحقه حرج ومشقة في ذهابه للمسجد ويدل لذلك قوله تعالى : {وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ} [البقرة:43] وفي حديث عبد الله بن أم مكتوم أنّ النّبي صلّى الله ... أكمل القراءة

كيف أتقرب من شابٍّ أحبه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تعرَّفتُ إلى شخصٍ خلال الفترة الماضية، وحاولتُ أن أتعاملَ معه وأتقرَّب إليه، وأفهم أفكاره، وكثيرًا ما أُرسِل له محاضرات دينيةً، ومَواضيعَ هادفة، علمًا بأنني أتعامَل معه مثلما أتعامل مع جميع الأشخاص مِن حولي، أضحك معه، وإذا كان مُتضايقًا مِن أمرٍ ما أحاول التخفيفَ عنه.

ولكن كثيرًا ما أُعاني منه؛ فهو شخصٌ قليل الكلام؛ أي: إنه لا يبادر بالحديث، دائمًا ما أبادرُ أنا بذلك، كثيرًا ما أحاول جاهدةً التقرُّب إليه بشتى الطرق، ولكن كلما أسأله عنْ شيءٍ لا يرد عليَّ، لا أعرف لماذا؟!

أُحاوِل أن تكونَ الأسئلة عادية؛ أي: كأي أسئلة تعارُفٍ بين شخصين؛ ما يُفضِّله؟ وما يكرهه؟ ... إلخ، وكلما أخبرته بأمرٍ يخصُّني، أو أي معلومة أخرى، لا يهتم!

وبين الحين والآخر كثيرًا ما ينشغل عني، وعندما أسألُه عن سبب انشغاله، أو ماذا يفعل؟ أو إذا سألتُه عن شيءٍ يخصُّه يجيب بطريقةٍ عصبية: هذا ليس من شأنِكِ، ولا يعنيكِ البتة، مع أنه أحيانًا يُجِيب عن سبب انشغاله، أو أي سؤال أسأله له، ولكن هذا قد يكون بنسبة 1%.

تعبتُ مِن إيجادِ طريقةٍ للتقرُّب منه، والتعامل معه، الرجاء منكم مساعدتي وإرشادي؛ فهو كثيرًا ما يُضايقني بهذه التصرفات.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعد: فإنَّ إقامة الصداقات بين الشباب مِن الجنسينِ مِن أعظم المنكراتِ التي وقع فيها الكثيرون؛ مع أنَّ حرمتَها ثابتةٌ بالعقل الضروري قبل ثبوتِها بالشرع؛ فالفطرة التي لم تتبدَّل تُدرِك هذا؛ كما في الصحيحين، عن أبي هريرة، أنه ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً