العدسات اللاصقة (حلال أم حرام؟)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما حكم العدسات الطبية التي تُستخدم لمعالجة ضعف البصر ( إنما ملونة ، أزرق أخضر عسلي .. ) هل هي حلال أم حرام و زينة للفتيات في حال الخروج بها ؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فلا حَرَج في استِخْدام العدَسات الملوَّنة، ومَن حرَّمها من عُلماء العصْر بِحجَّة تغْيير خَلْق الله، فلا يَخفى بُعد كلامه؛ فهِي أقرَبُ لما أباحه الله للنساء من الخضاب والحناء من غيرِها مِمَّا يُغَيِّر الخِلْقة.ولكن ... أكمل القراءة

حكم دفن الرجال والنساء في مقبرة واحدة

ماتت أمي ودفنت في مقبرة بها رجال وكنت لا أعلم أن هذا حرام علما بأن يوجد مقبرة للنساء فقط هل يحل لي أن أنقل أمي إلى مقبرة النساء أم أتركها في مكانها .

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فإن كان قصد السائل الكريم بالمقبرة المقابر أو الحوش الذي  تجمع قبور الرجال والنساء، فلا بأس بذلك ولا حرج فيه شرعًا، فمقابر المسلمين من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى يوم الناس هذا تضم الرجال ... أكمل القراءة

من أهل النار:المقال الثاني

" وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ ، مُمِيلاَتٌ مَائِلاَتٌ ، رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ ، لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا " ... المزيد

صلاة المرأة فى الأماكن العامة

سائلة تقول: وقت الصلاة كان سيفوتني، ولم أجد إلا مكان عام للصلاة، هل هذا يجوز؟

Video Thumbnail Play

هاجرنا بسبب الحرب ورفض والدي السفر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ سوريٌّ، وواقع الحرب والتشرُّد والتشتُّت العائلي في بلدي لَم يَعُدْ خافيًا على أحد.

وصل الدَّمارُ إلى بيتنا فخرج الأهل من المدينة، ولجأنا إلى بلد مجاور لنعيش في أمان، لكن أبي رفض الخروج معنا؛ بحجَّة أنه لا يستطيع ترْك المنزل فارغًا، ووافق على أن نذهبَ أنا وأمي وأختي إلى البلد المجاور؛ بسبب ما عانتْهُ أمي وأختي من خوفٍ كبيرٍ.

أخذتُ أمي وأختي وسافرتُ بهما إلى بلد مجاور، على أمل العودة القريبة، ريثما تنتهي الحربُ في بلدي، وطالت الفترةُ ولم تنتهِ الحربُ، وطالت فترة غيابنا عنْ والدي، علمًا بأننا على تواصُل دائمٍ معه عبر الهاتف.

أشعُر أن والدي ضمنيًّا يُريدنا أن نعودَ، علمًا بأنَّ وضْعَ مدينتا في سوريا هادئٌ نوعًا ما حاليًّا، ولكن لا نعلم ربما يعود الخرابُ في أيِّ لحظة.

طلَبتُ مِن أمي وأختي أن نعودَ إلى والدي، فرفضتا رفضًا قاطعًا بسبب الخوف، فطلبتُ من والدي أن يأتي ويسكنَ معنا في البلد المجاور فرفض، وقال: لن أترُك المدينة والمنزل!

الله وحده يعلَم ما في صدري مِن ضيقٍ تُجاه هذا الوضع، فأنا أرى أن لوالدي حقًّا علينا أن نعودَ ونسكن معه في المدينة، وأمي وأختي خائفتان من العودة ولا يريدان العودة!

أنا حائرٌ بين الطرفين أشد الحيرة، وأحيانًا أرى الأفضل أن أذهبَ وأعيش مع والدي، وأترُك أمي وأختي وحدهما في البلد المجاور، ولكن أجد أن هذا الحلَّ ليس منطقيًّا ولا شرعيًّا، وعندما أنظُر في وجودنا هنا ووالدي في سوريا وحده أجد أيضًا أن هذا ليس حلاًّ بسبب هذا الضيق، وعدم استجابة الطرفين لحلٍّ يرضي الجميع، وأحيانًا أفكر في السفر إلى مكان بعيد وترك الجميع، لكن هذا لا ينفع بسبب أمي وأختي.

أرجو نُصحكم وإفادتكم بارك الله فيكم.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فنسأل الله العظيمَ الكريمَ الذي عَمَّت رحمته كلَّ شيء أن يُفَرِّجَ عنكم، وعن جميع إخواننا في بلاد الشام، وأن يرفعَ عنهم ما نزل بهم، وأن يهلكَ عدُوهم عاجلاً غير آجل، إنه جوادٌ كريمٌ، كما نسأله بأسمائه الحسنى، وصفاته ... أكمل القراءة

طلقت زوجتي لأنها لا تحترمني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ متزوِّج منذ أربع سنوات، زوجتي في العشرين وأنا في الثلاثين مِن العمر، لم نُرْزَقْ بأطفال حتى الآن.

قبل زواجي شابتْ علاقتنا الكثير مِن المشكلات كرجلٍ لا أقبل الإهانة؛ منذ فترة بدأتْ بالسبِّ والدعاء عليَّ، فقمتُ بضربِها.

أراها لا تحترمني ولا تُقدرني، مع أنها تُحبني، وللأسف لا يوجد مَن يُوَجِّهها مِن أهلها.

ذهَبتْ لبيت أهلِها كثيرًا، ولا يقف لها أبوها أو أخوها، ولا يلومُها أحدٌ على شيءٍ، حاولتُ مع أهلها كثيرًا، وأخبرتُهم بأنهم لا بد أن يتكلَّموا معها ليعرفوها الصواب والخطأ، لكن لا حياة لمن تُنادي.

آخر مشكلة بيننا، أتيتُ من العمل وكنتُ غاضبًا بعض الشيء، ولم أجد احتياجاتي جاهزة، فحصلتْ بيننا مشكلة أدتْ إلى الشِّجار بالأيدي، فضربتُها، فقامتْ بالاتصال على أهلها، وطلبتْ منهم أن يأتوا إليها لأخْذِها.

وصلتُ لمرحلة لا أستطيع معها التحمُّل، فطلقتُها الطلقة الأولى، وذهبتْ إلى أهلها بعد المشكلة الأخيرة.

اتصلتُ بهم كثيرًا، لكنهم لا يرُدُّون على اتصالي، فهم يَرون أني ظالِم لها، وأني مَن أغضب بلا سبب، وأتوقَّع أنهم سيَطْلُبون الطلاق أو مُماطلتي حتى أخْضَعَ لهم!


أرجو منكم إخباري: كيف أتصرف معهم ومعها؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فاسمحْ لي بدايةً - أخي الكريم - بِوَقْفة لازمةٍ تُبَيِّن لك وتُجيب في نفس الوقت عن سر المشاكل الزوجية والصراعات المارثونيَّة بين الرجل والمرأة، والتي سببُها في الغالب الأعمِّ جهلُ الرجل بسياسة النساء، المتمثِّلة في ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً