جهد المُقل في تبرئة يوسف عليه السلام من الهمّ المُخل (تابع 6)

فقلت بأبي أنت وأمي يا نبي الله ذكرتك وامرأة العزيز وما ابتليت به من أمرها وما لقيت من السجن وفرقة يعقوب فبكيت من ذلك وجعلت أتعجب منه ... المزيد

جهد المُقل في تبرئة يوسف عليه السلام من الهمّ المُخل (تابع 5)

إذا كان مقام النبوة ولازم العصمة يتعارضان ويرفضان ويتنافيان مع فعل الإيماءة بالعين وقد أُريد بها جلب خير أو دفع شر، وذلك إلى الحد الذي عدّها سيد الخلق محض خيانة ... المزيد

جهد المُقل في تبرئة يوسف عليه السلام من الهمّ المُخل (تابع 4)

ولنرجع إلى السياق متتبعين صيغته الترتيبية، فقد ابتدأ السياق في ذلك المشهد المشحون المحموم المُغرق في الخضوع والذلة ـ من طرفها لا من طرفه ... المزيد

جهد المُقل في تبرئة يوسف عليه السلام من الهمّ المُخل (تابع 4)

ولنرجع إلى السياق متتبعين صيغته الترتيبية، فقد ابتدأ السياق في ذلك المشهد المشحون المحموم المُغرق في الخضوع والذلة ـ من طرفها لا من طرفه ... المزيد

جهد المُقل في تبرئة يوسف عليه السلام من الهمّ المُخل (3)

إن تصوير همّه مماثلا لهمّها في الحال والمقال وهي من هي؟ وهو من هو عليه السلام؟ ليُعَدُّ قدحا وخرقا لميثاق النبوة ... المزيد

جهد المُقل في تبرئة يوسف عليه السلام من الهمّ المُخل (2)

ثاني القطرات : مُتناولين من خلالها لوازم السياق بين قولها "هيت لك" وقوله عليه السلام "معاذ الله..." ... المزيد

تعلمت من سيدنا يوسف -2

شكرا لسيدنا يوسف فمن قصتك تعلمت أن لا أشكو بثي وحزني إلا إلى الله، فالناس إما محب وإما مبغض، فالمحب سيحزن لأجلي والمبغض سيشمت بي ... المزيد

تعلمت من سيدنا يوسف -1

** وﺗﻌﻠمت من قصتك ﺃﻥ ﺍﻟطعنة ﺗﺄﺗﻲ ﺃﺣﻴﺎﻧًﺎ ﻣﻦ ﺣﻴث ﻻ ﻧﺤﺘﺴب، ﻭﺃﻧك ﺣﻴﻦ ﺳﻠﻤت ﻣﻦ ﺍﻟذئب ﻟم ﺗﺴﻠم من إخوتك!! ... المزيد
Video Thumbnail Play

(14) قصة آية

تجميعات الشيخ: عبد الحي يوسف.

المدة: 35:15

العناية الإلهية في سورة يوسف عليه الصلاة والسلام

فليست العناية الإلهية أن يسلم المؤمن من الأذى! لكنها أمعن من ذلك وأبعد! هي لطف الله بعباده، فالله لطيف لما يشاء، وهو العليم الحكيم. ... المزيد

الإحسان في سورة يوسف

ويختتم الإحسان أحد أبرز مشاهده في رأفة وعفو واستغفار يعقوب لبنيه مع ما فعلوه: " {قال لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمْ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} ... {قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} ." ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً