دمشق التي وجدت نفسها

منذ 2012-07-19

دخل إذن الثوار إلى قلب دمشق، وفي نيتهم تنفيذ هجمات نوعية جداً، وقد فعلوا، وها هو رأس النظام يترنح بعد مقتل مجموعة نافذة في أعلى تراتبيته العسكرية والأمنية، وتفسخ عرى بعض قطاعاته العسكرية في العاصمة وحولها...


الأبطال ينتشرون في كل مكان، هجومهم رغم توقعه إلا أنه كان مباغتاً من حيث جدواه، إنهم هنا في أكثر الأحياء أهمية.
كان الظن بأن السيناريو السوري في التحرير سيشبه نظيره الليبي؛ فالزحف نحو العاصمة هو نهاية المطاف بعد تحرير المناطق الأخرى، غير أن كتائب الجيش الحر ارتأت أن تبدأ عملية نوعية في دمشق يبدو أنها ستستمر نوعاً ما؛ فلم يكن المقصود ضربة خاطفة وإنما تأسيس لعمل عسكري ممتد في أحياء عدة من العاصمة السورية، هذا برغم أن مناطق كثيرة في سوريا ليست محررة بشكل كامل.


اختار الجيش الحر نقطة مفصلية ليحول عندها الصراع العسكري إلى منعطفه الأخير، وهي نقطة تأخذ بالاعتبار التماسك النسبي للنظام لكن عندها تصبح الضربات المتوالية عليه ذات فعالية تأثيرية عالية.. الهدف الذي يصبو إليه الأحرار بكتائبهم هو أن ترتفع وتيرة الانشقاقات في الجيش الأسدي فتلك ضمانة التحول نحو النصر، وقد اختاروا توقيتاً بعناية لتنفيذ هجوم دمشق، فمنذ وقت ليس بالقصير يحاول الجيش الحر جس النبض لمباشرة هجوم على دمشق يرنو إلى تحقيق ما يلي:
1 ـ تخفيف الضغط على المناطق الأخرى التي تشهد عمليات إبادة جماعية لاسيما في محافظتي حمص وحماة.
2 ـ خلخلة النظام وهز صورته وثقة مناصريه به لتشجيع المترددين والمتخوفين على فك ارتباطهم به لاسيما العسكريين والتجار.
3 ـ إجبار القوى المساندة للنظام على تغيير أو تعديل موقفها لرسم ملامح علاقة جديدة بعد زوال النظام.
4 ـ فسح المجال للإمداد اللوجيستي والعسكري عبر الحدود.


وقد رأى المخططون الاستراتيجيون أن الفرصة مواتية من حيث تحرير معظم المناطق الحدودية مع تركيا، وتحقق حالة تشبه الحظر الجوي على مساحة بعمق ما بين 10 ـ 15 كيلو متراً داخل الأراضي السورية تجد فيها القوات الجوية تحدياً من الدفاعات الجوية التركية المتمركزة على طول الحدود مع سوريا، كما أن نوعية الأسلحة التي تتوفر لدى الجيش الحر حدث لها تطور نسبي، فحجم الغنائم كبير بالفعل، كما أن تهريب الأسلحة عبر الحدود صار أكثر إتاحية.. وقد صار لزاماً في المقابل على الثوار المسلحين أن يهبوا لإيقاف مخطط إنشاء الدولة العلوية بعد أن تزايد حجم التدمير والتهجير في مدينة حمص، العاصمة المحتملة للدولة العلوية المزمع انشاؤها في حال فشل بشار الأسد في الإمساك بزمام الأمور في البلاد..


دخل إذن الثوار إلى قلب دمشق، وفي نيتهم تنفيذ هجمات نوعية جداً، وقد فعلوا، وها هو رأس النظام يترنح بعد مقتل مجموعة نافذة في أعلى تراتبيته العسكرية والأمنية، وتفسخ عرى بعض قطاعاته العسكرية في العاصمة وحولها، أو في نيتهم تنفيذ عملية تحرير كاملة، لا ندري على وجه الدقة، لكن مهما يكن من أمر فقد تكون المحصلة واحدة الآن؛ فما يجري الآن لاسيما بعد عملية تفجير مبنى الأمن القومي واستهداف خلية الأزمة يدل على أن معركة دمشق قد صارت فاصلة..


29/8/1433 هـ
 

  • 1
  • 0
  • 1,016

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً