نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

خلافات زوجية في بيت النبوة

منذ 2001-06-26
حدث خلاف بين النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة ـ رضي الله عنها ...فكيف كان الخلاف ؟ ، وكيف كان التعامل؟

{ ورد من حديث ‏النعمان بن بشير ‏ ‏قال ‏‏جاء ‏‏أبو بكر ‏ ‏يستأذن على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏فسمع ‏ ‏عائشة ‏ ‏وهي رافعة صوتها على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏فأذن له فدخل فقال يا‏ ‏ابنة أم رومان‏ ‏(وتناولها)أترفعين صوتك على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم؟! ، ‏ ‏قال فحال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بينه وبينها قال فلما خرج ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏جعل النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول لها ‏ ‏يترضاها ‏ ‏ألا ترين أني قد حلت بين الرجل وبينك ... قال ثم جاء ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏فاستأذن عليه فوجده يضاحكها قال فأذن له فدخل فقال له ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏يا رسول الله أشركاني في سلمكما كما أشركتماني‏ في حربكما} [ مسند أحمد].

برغم المكانة العظيمة والمنزلة الرفيعة التي يتمتع بها الرسول الكريم ، فهو سيد البشر وهو أول شفيع وأول مشفع .. فإن الرقة التي كان يتعامل بها مع زوجاته تفوق الوصف.

ولأن الرسول بشر كما قال : { إنما أنا بشر مثلكم يُوحى إلى }وكذلك زوجاته فإن بيت النبوة كانت تعترضه بعض الخلافات والمناوشات بين الحين والحين.. إلا أن ثمة فارقاً مهماً ينبغي أن نلتفت إليه وهو أن الله عز وجل قد جعل رسولنا الكريم هو القدوة والأسوة الحسنة، وهو نعم القدوة ونعم الأسوة، فقد قال عنه ربنا في كتاب يتلى إلى يوم الدين: { وإنك لعلى خلق عظيم }.

ولذلك إذا استعرضنا المواقف الخلافية بين النبي وأزواجه فسنجد تصرفاته نموذجاً ينبغي على كل مسلم ومسلمة أن تهتدي به حتى ينالوا السعادة في الدنيا والآخرة.. دخل الرسول ذات يوم على زوجته السيدة (صفية بنت حيي) ـ رضي الله عنها ـ فوجدها تبكي، فقال لها ما يبكيك؟

قالت: حفصة تقول: إني ابنة يهودي؛ فقال : قولي لها زوجي محمد وأبي هارون وعمي موسى.. (الإصابة 8/127)

وهكذا نرى كيف يحل الخلاف بكلمات بسيطة وأسلوب طيب.

وفي صحيح مسلم تروي لنا السيدة عائشة طرفاً من أخلاق رسول الله فتقول: ما ضرب رسول الله شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً إلا أن يجاهد في سبيل الله.."

وعندما يشتد الغضب يكون الهجر في أدب النبوة أسلوباً للعلاج، فقد هجر الرسول زوجاته يوم أن ضيقن عليه في طلب النفقة.. حتى عندما أراد الرسول الكريم أن يطلق إحدى زوجاته نجده ودوداً رحيماً، فتحكي (بنت الشاطئ) في كتابها (نساء النبي) ذلك الموقف الخالد قائلة عن سودة بنت زمعة ـ رضي الله عنها ـ أرملة مسنة غير ذات جمال، ثقيلة الجسم، كانت تحس أن حظها من قلب الرسول هو الرحمة وليس الحب، وبدا للرسول آخر الأمر أن يسرحها سراحًا جميلاً كي يعفيها من وضع أحس أنه يؤذيها ويجرح قلبها، وانتظر ليلتها وترفق في إخبارها بعزمه على طلاقها.

وفي رواية أخرى أنه قد بعث إليها صلى الله عليه وسلم فأذهلها النبأ ومدت يدها مستنجدة فأمسكها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقالت: والله ما بي على الأزواج من حرص، ولكني أحب أن يبعثني يوم القيامة زوجة لك وقالت له: ابقني يا رسول الله، وأهب ليلتي لعائشة (الإصابة 8/117)؛ فيتأثر صلى الله عليه وسلم لموقف سودة العظيم؛ فيرق لها ويمسكها ويبقيها ويعطينا درساً آخرَ في المروءة صلى الله عليه وسلم.

وفي حديث الإفك - ذلك الحديث الذي هز بيت النبوة، بل هز المجتمع المسلم بكامله كان موقف النبي صلى الله عليه وسلم نبراساً لكل مسلم، وخاصة في تلك الآونة التي يكثر فيها اتهام الأزواج لزوجاتهم أو الزوجات لأزواجهن بسبب ومن غير سبب.. فتروى السيد عائشة في الصحيحين قائلة: فاشتكيت حين قدمناها شهراً، والناس يفيضون في قول أهل الإفك، ولا أشعر بشيء من ذلك، وهو يريبني في وجعي أني لا أرى من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي أرى منه حين أشتكي، إنما يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول "كيف تيكم؟"

وعندما يخطب النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر يقول: يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهلي، فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً.. وحين يتحدث إلى عائشة يقول لها برقته المعهودة (صلى الله عليه وسلم): أما بعد يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب، فاستغفري الله وتوبي إليه"، "حديث الإفك مروي في الصحيحين" حتى أنزل الله من فوق سبع سموات براءة فرح بها قلب النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة والمسلمون جميعاً.
  • 24
  • 2
  • 79,807
  • هنا حمزة

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبنى فكرة المقالة فى أسلوب رسولنا الكريم (صلى الله عليه و سلم)مع التعامل مع زوجاته رضى الله عنهن لا سيما و ان معظم الأزواج الان لا يتعاملون مع زوجاتهم بهذا الإحترام و هذه الرحمة... فادعو لى و لأمة المسلمين أن يصلح أحوالنا جميعا آمين
  • سارة

      منذ
    [[أعجبني:]] رقة الرسول مع زوجاته تعلموا يا رجال المسلمين
  • امير الاسلام

      منذ
    [[أعجبني:]] مافيه أحد معصوم من الخطأ قال صلى الله عليه وسلم :(كل ابن آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون) وايضاً قال عليه الصلاة والسلام ( ليس الشديد بالصرعه إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ) كان خلقه القرآن عليه افضل الصلاة والسلام مقال جيد ونستفيد منه ان الخلافات قائمة لا محال ولكن يجب علينا التريث بالحكم وعدم الاستعجال في اتخاذ القرار والسعي للمصالحه والحكم العادل واناارغب بالزواج من فتاة مسلمه تكمل ديني ودنياي وتصلح حياتي اتمنى ان اجدها
  • مروان الفلاحــــــــي

      منذ
    [[أعجبني:]] هذه السيره العطرة والمباركه لـ اعظم واشرف الخلق قدوتنا وحبيبنا محمد (صلى الله عليه وسلم)..والله اشهد انه عبد الله ورسوله ..وامهاتنا رضوان الله عليهن اجمعين ...والله لهو شرف عظيم ومقام كريم ..لنا ان نكون من امته ..اللهم صلي عليه صلاة دائمة دوام حمدك وجلال وجهك.... [[لم يعجبني:]] الذي لا يعجبني هم الضالون المضلون ..الذين تربصوا بعرض نبينا الشريف الطاهر ...وسبهم لزوجاته امهاتنا ..فوالله حتى ابليس لا يجرؤ على ذلك قاتلهم الله
  • فاطمة

      منذ
    [[أعجبني:]] اعجبني كل شيء
i