المفيد والضار في زيارة مرسي لإيران

منذ 2012-08-30

إن النظر إلى حركة عدم الانحياز الهزيلة لاعتبار بقائها على هذا النحو من الهشاشة أمراً قدرياً لا فكاك منه يعد تغاضياً عن فكرة العالم المتعدد الأقطاب الصاعدة الآن مع صعود دول وتراجع دول كبرى كالولايات المتحدة، ودولة كمصر لها تأثيرها في تأسيس الحركة نفسها قد تكون معنية بضخ الدم في تلك الحركة...


من حيث المبدأ؛ فإنه يتوجب على "مصر الجديدة" أن تنسج علاقاتها الخارجية بشكل مستقل وتنأى بنفسها عن التبعية لهذا الطرف أو ذاك، وتقدم مصلحتها في تلك العلاقات على مصالح الدول الغربية.

ومن حيث المبدأ؛ فإن مصر المتعطشة إلى التحول من حالة الانكفاء على الذات التي أرغمت عليها خلال المرحلة الانتقالية السابقة إلى حالة التفاعل الدولي، بحاجة إلى تكثيف حضورها الدولي والإقليمي بحيث تعوض جانبين مهمين افتقدتهما خلال الفترة السابقة، وهما الإفادة من علاقاتها الخارجية الجديدة في تحسين وضعها الاقتصادي، والعودة إلى لعب دور مصري محوري حرمنا منه منذ عقود، بما ينعكس إيجابياً على تدفق الاستثمارات والمشاريع الكبرى إليها في وقت هي فيه بأمس الحاجة لمثل هذه التفاعلات.


ومن حيث الحالة النظرية المجردة؛ فإن مؤتمراً لحركة عدم الانحياز في زمن لم تعد فيه الحركة تلعب دوراً محورياً مثلما كان الحال قبل نحو نصف قرن، يعتبر فرصة أكبر للمقابلات والمشاورات واللقاءات البينية بين قادة تلك الدول بأكثر مما يعد فرصة للخلوص إلى نتائج عامة للمؤتمر ذاته، وبالتالي فيمكن النظر إلى حضور الرئيس المصري لمؤتمر يعقد في طهران على أنه اختزالاً لوقت طويل قد ينفق في زيارات لدول هامة في الحركة كماليزيا والهند وغيرهما، وليس تقديراً للدولة المستضيفة ذاتها.

وكذلك؛ فإن النظر إلى حركة عدم الانحياز الهزيلة لاعتبار بقائها على هذا النحو من الهشاشة أمراً قدرياً لا فكاك منه يعد تغاضياً عن فكرة العالم المتعدد الأقطاب الصاعدة الآن مع صعود دول وتراجع دول كبرى كالولايات المتحدة، ودولة كمصر لها تأثيرها في تأسيس الحركة نفسها قد تكون معنية بضخ الدم في تلك الحركة لاسيما حينما ترغب مصر في تنوع علاقاتها وكسر طوق التبعية عنها. لكن مع كل هذا؛ فإن تلك الأسباب الداعية لزيارة مرسي لطهران لا يمكنها بحال أن تصمد أمام سيل من الأسباب الداعية لمقاطعة الرئيس (ولو بشخصه فقط) لهذا المؤتمر..


وفي مقدمتها أن الزيارة التي لا يمكن فصلها عن الدولة المستضيفة، والتي قد يجد فيها الرئيس مضطراً لمقابلة المرشد الأعلى للثورة الإيرانية خامنئي نفسه في سياق ترحاب مفتعل بالرئيس، تأتي في توقيت شديد الحرج لحاكم أكبر دولة عربية؛ حيث تفرض إيران هيمنتها على ثلاث دول عربية بالغة الأهمية بالنسبة للمنطقة برمتها وللأمن العربي بصفة خاصة، وهي العراق وسوريا ولبنان، وترتكب مجازر لا تضاهيها مجازر أخرى ارتكبت في المنطقة العربية على مدى قرن كامل من الزمان، ولدى المعنيين أرقام لا يمكن تجاهلها عن مئات الآلاف قضوا في مجازر وحشية بواسطة الميليشيات التابعة لإيران في العراق، هذا البلد الذي بات أي طفل في العراق الآن يدرك أن حاكمه الفعلي هو قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، هذا الحرس الذي أسر الجيش الحر أكثر من أربعين من خبرائه في دمشق أثناء عملهم في تقديم المشورة لقادة جيش السفاح بشار الأسد، وقيادة الآلاف من عناصر الفيلق العاملة على امتداد مئات الكيلوات ما بين حلب ودرعا وما بين دير الزور واللاذقية في ذبح عشرات الآلاف من الآمنين السوريين.. لدينا أرقام عن ملايين المهجرين من العراق، وملايين المهمشين من سنة إيران، وحيث سيؤمن الحرس الثوري مؤتمر حركة عدم الانحياز وقادته، ومنهم رئيسنا المحبوب د.محمد مرسي؛ فإن عناصر هذا الحزب تمارس الذبح في سوريا، وتقمع ثورة الأحواز التي يتزامن انطلاقها قبل أيام قليلة من المؤتمر مع تلك الزيارة، وتطلق جيش تحرير العوامية بشرق السعودية (قبل أسبوع من عقد المؤتمر)، ويقنص أعوانها في طرابلس الشرق الناشطين من السنة بلبنان، وتمنع علاج مرضى الثورة السورية في لبنان، وتخطف السوريين السنة في هذا البلد الخاضع لسلطة الملالي..


وهذا الجانب الأخلاقي في رفض الزيارة، ينعكس سلباً في عدة مناحٍ لا تخفى على الدائرة الضيقة حول الرئيس؛ فحين لم يصمد في نهاية المطاف من الحلفاء في معركة الانتخابات سوى التيارات الإسلامية المؤيدة للرئيس؛ فإن إدارته تغامر ـإن تمت الزيارةـ بتصدع هذا التحالف أو تضعضع بعض مكوناته دون فائدة تذكر! كما أنه سيكبح جماح المتعاطفين في الخليج، لا نقول من بعض الحكومات الموالية للغرب نفسه، بل من الاقتصاديين المتدينين الذين لديهم حساسية مبررة جداً من النظام الإيراني تفوق بكثير ما لدى "الإسلاميين" المصريين بحكم معايشة الواقع الإيراني عن كثب، وهم قوة اقتصادية -إن توافرت لها الأجواء الملائمةـ لا يستهان بها.. كذلك ففي الأمر مغامرة بالعلاقات الخليجية الرسمية أيضاً دون فائدة تذكر! وكذلك مناوشة لبعض القوى العالمية ربما تكون محمودة في مواضع أخرى، لكنها هنا، دون فائدة تذكر!


ولماذا دون فائدة تذكر؟!

يقال إن "إسرائيل" منزعجة من علاقة قوية بين طهران والقاهرة، وأن واشنطن لا تريد تمثيلاً رفيع المستوى لمصر في المؤتمر.. لكن الواقع يبرهن على أن تل أبيب لا ترى "عملياً" في إيران عدواً، وهي سكتت راضية بل استحثت الدول الغربية على الإطاحة بصدام وإحلال نظام تعرف جيداً أن معظمه لم يزل إلى الآن يحمل رتباً في الحرس الثوري الإيراني، ومنهم بالمناسبة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مثلما أميط اللثام عن ذلك مؤخراً، وكذلك واشنطن هي من نفذت بالفعل هذا السيناريو على نحو لم يختلف عن كل الإمبراطوريات السابقة التي كانت تعرف جيداً ما هي إيران (فارس)، وعاونتها ضدنا خلال قرون خلت (الامبراطورية البرتغالية والبريطانية والسوفييتية)، الواقع يؤكد أن إيران تستخدم وظيفياً كفزاعة ليس إلا لدول الخليج بينما لا تمثل أي تهديد للغرب،بل بالعكس تساهم في ابتزاز الغرب لإمارات الخليج.. والإخلال بهذه المعادلة لا يكون بمد جسور التعاون مع إيران نفسها وإنما بتقوية دور مصر الإقليمي ونقل نفوذها لغرب الخليج لا لشرقه..


ويقال بأن علاقة دافئة بيننا وبين إيران سيوفر لنا نقل التقنية لاسيما العسكرية منها.. والحقيقة أننا كثيراً ما نقع في فخ المبالغة في تقدير قوة إيران العسكرية والاقتصادية من جهة؛ فمعظم الدراسات العسكرية الدقيقة تكشف عن تهويل طهران لقدراتها التي لا تعد في كثير من الأحيان أكثر من عملية تطوير لبعض الأسلحة الروسية والكورية والصينية، وهي عمليات تطويرية محدودة الأثر يمكن لمهندسينا تنفيذها دون الحاجة لنقل تقنيات خارجية، وبعضها يتعلق بتطوير مدى صواريخ على نحو يمكن محاكاته في دول كثيرة، وحتى حركات ثورية ونضالية كحماس وغيرها، والحق أن الغرب لا يرى في تقنية كهذه تحدياً وإنما يطرب لتسويقها إمعاناً في إرعاب حلفائه الخليجيين وفتح شهيتهم لعقد صفقات أسلحة باهظة تحرك سوق السلاح الغربي الراكدة..

ونحن إذا سلمنا جدلاً بأن إيران لديها هذه القدرات "الفائقة"؛ فإن من تبسيط الحسابات اعتبار أن طهران ستكون راغبة في نقل تقنية أكبر دولة شيعية لأكبر دولة سنية دون مقابل باهظ (وهي لم تفعل مع دول حالفتها حتى نظام دمشق نفسه لم يحصل على تقنيات عالية ولم يزل يحارب بأسلحة عتيقة حتى لحظة انهياره، فضلاً عن نظام البشير والنظام الموريتاني البائد وغيرهما).


ثم اقتصادياً، نحن أمام دولة على وشك انفجار ثورة "دجاج"، وثورة "صفيح" في طهران نفسها، وتستورد الآن كميات هائلة "سراً" من القمح بعد أن كانت تصدره، وتعاني من أزمات بنزين متتابعة، كما أن جميع الدول التي أقامت علاقات اقتصادية وثيقة مع إيران اكتوت بنار تدخلها "الثقافي" في الشؤون الداخلية ومحاولاتها لنشر التشيع فيها (وقد رصدت ذلك في كتابي خريطة الشيعة في العالم في أكثر من خمسين دولة تدخلت فيها إيران على مدى العقود الثلاثة الماضية).

ويقال إن كثيراً من السبل سدت ولم تعد إلا محاولة الضغط على حكومة طهران للتخلي عن نظام الأسد، وأن فكرة مجموعة الاتصال التي اقترحها الرئيس وتضم إيران يمكنها أن تحدث اختراقاً في جدار الممانعة الإيرانية.. هذا كلام قد يستقيم في حال ما إذا كانت العلاقة بين طهران ودمشق هي علاقة مصالح مشتركة ضيقة، غير أن العلاقة استراتيجية وثيقة جداً، وكونها كذلك يجعل ما يقال هكذا، أشبه بما يقال عن الضغط على واشنطن من أجل "إلزام إسرائيل بإعطاء الفلسطينيين حقوقهم المشروعة"، وهي الحجة التي سئمنا سماعها من الأنظمة السابقة، ولا نتوقع أن نسمع مثيلها من نظام منتخب يحظى بدعم شعبي هائل نتيجة مصداقيته وتطلع المصريين إليه لمساعدته في تحقيق آماله وطموحاته، وعليه؛ فإن مسألة الضغط على طهران هي أقل كثيراً مما يتطلع إليه المتدينون وربما غير المتدينين في مصر من إدارة ينتظر أن تساهم في تحرير الشعب السوري وليس في حرق الوقت لمصلحة النظام السوري من حيث لا تريد أو تنوي فعله بكل تأكيد.


نحن نحتاج بصدق إلى غسل الموقف الرسمي المصري من الثورة السورية، ولسنا بحاجة إلى زيادة الدرن في ثوب علاقتنا الإسلامية والعربية؛ فإذا كانت مصر إبان حكم السادات قد زودت بسلاحها القديم للمجاهدين الأفغان في مقابل أموال خليجية وبتشجيع أمريكي؛ فلا أقل من أن تسعى مصر إلى جوار تركيا والسعودية وقطر أكثر تنسيقاً مع تلك الدول من أجل حل الأزمة خارج السياق الغربي البغيض، مع إدراكنا بأن بعض تلك الدول تدور داخل الإطار الغربي في حل الأزمة، لكن إخراجها لا يكون بضمن دولة معادية للشعب السوري كإيران. نعم، إن الدول الخليجية لم تكن سخية مع مصر للحد الذي يجعل فكرة الضغط على بعضها واردة، لكن هذا الضغط لا ينبغي أن يمر ببوابة طهران..لاسيما أنه أتى بنتائج عكسية عندما فكر وزير الخارجية الأسبق نبيل العربي في تنفيذه.

ونعم، إن مصر بحاجة لنسج علاقات دولية مع أطراف عديدة، وتقيم بالفعل علاقات مع دولة لا تضمر لنا خيراً كالولايات المتحدة، لكن طهران تنفذ في تلك اللحظة التي تحط فيها طائرة الرئيس في مطار طهران مذبحة بحق أهلنا في سوريا.. كما أن علاقتنا بطهران تقود إلى تمييع قضايا وتلبيس مواقف وأفكار لا يمكن القبول بتمريرها بخلاف واشنطن وحتى تل أبيب.. وبمناسبة الحديث عن تل أبيب، يمكننا أن نتأمل في أن نظام الملالي قتل من أمتنا أكثر من عشرة أضعاف ما قتلته عصابات "إسرائيل" من دون أن نهوّن من جرائم الكيان الصهيوني الغاصب. ثم دعونا من كل هذا، ولنلجأ إلى السوريين أنفسهم في قراءة هذه الزيارة إن حصلت، هل سيكونون راضين عنها؟ وماذا لو رأينا المظاهرات في قلب سوريا الذبيحة تندد برئيسنا المحبوب؟ وماذا لو قالوا رجونا نصرتكم فجئتونا بغيره؟


إن أصواتاً سورية رفيعة معارضة حادثتها مؤخراً لم تبد لي أي ترحيب بهذه الزيارة، وتمنت أن ينأى الرئيس بنفسه عن وضع يده في أيدي قادة الحرس الثوري وملاليهم، والذين يلتمسون العذر لحركة حماس برغم الاعتداء على مخيم اليرموك الفلسطيني في قلب دمشق نفسها لاعتبار حساسية موقفها وضعفها، لن يتعاملوا بالمنطق ذاته مع المصريين. لقد أفقدنا النظام الانتقالي العسكري (ما بعد الثورة) فرصاً كثيرة في ليبيا بسبب تباطؤنا في مساندة الثورة الليبية، وما نتمناه ألا نفقد امتدادنا الاستراتيجي التاريخي، أرض الشام، وأن ننسج علاقات متميزة مع المعارضة الصاعدة في سوريا، ونحن ندرك جميعاً أن نظام بشار زائل لا محالة، ولا نريد أن ندفع ثمن تأخرنا مجدداً هناك، في مقابل آخرين كالأتراك، هذا بالطبع بعد استحقاقنا الأخلاقي لا قبله في دعم الثورة السورية.


ولعل بعض المحيطين بالرئيس يرغبون في محاكاة نظرية "تصفير المشكلات" التي ابتدعها وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو وتعني "تطبيع" علاقات تركيا مع كل الدول، وتمصير تلك النظرية؛ غير أن الحقيقة أن النظرية ذاتها قد تعرضت لانتقادات واسعة النطاق في الآونة الأخيرة في وقت وقفت فيه تركيا عاجزة أمام التغول الإيراني في المنطقة حتى في كردستان العراق، وثيقة الارتباط بمصير الأقليات التركية، وفي الأزمة السورية تجلى خطأ تلك النظرية، وعلت أصوات مفكرين أتراك لتعديل استراتيجيات تركيا الخارجية لتكون أكثر انحيازاً لتطلعات شعوب المنطقة وحلفائها التاريخيين،لا أعدائها التاريخيين أيضاً (الدولة الصفوية)، وشرعت الخارجية التركية نفسها في تعديل نظريتها (التي وصفت لاحقاً بأنها صارت "تصفير الحلول"!)، فلا ينبغي أن نبدأ نحن بإعادة إنتاج الخطأ من أوله..

إنني لم أكتب هذه السطور الطويلة في الحقيقة إلا من منطلق حبي لرئيس له في قلوبنا جميعاً مكاناً سامقاً، واعتزازاً كبيراً، وهو وقد أحاط نفسه بكوكبة من الشخصيات الحكيمة والعاقلة جدير بأن يستمع إلى أصوات لا تريد له ولمصر إلا كل خير، وهي عليه حريصة حتى في أوج نقدها لأي تحرك قد لا يرتقي لطموحات شعب يريد ألا تنخدش سياسة الرئيس مرسي بأي عارض يسيء إليها وإلى مشروعها الناهض بمصر وبالأمة كلها.

 

  • 4
  • 0
  • 4,167

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً