متى نصر الله ؟!

منذ 2013-01-20

إن ساعة النصر غيبٌ لا يعلمه إلا الله، ولكننا نستدلّ على قربها كبشر ببعض العلامات، كما يُستَدَلّ على قرب القيامة بعلاماتها الصغرى والكبرى، وبعض هذه العلامات نشارك كبشر بصنعها، مثل بذل الأسباب التي أمرنا الله ببذلها ليتحقق النصر.


الحمد لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى وبعد:
إن ساعة النصر غيبٌ لا يعلمه إلا الله، ولكننا نستدلّ على قربها كبشر ببعض العلامات، كما يُستَدَلّ على قرب القيامة بعلاماتها الصغرى والكبرى، وبعض هذه العلامات نشارك كبشر بصنعها، مثل بذل الأسباب التي أمرنا الله ببذلها ليتحقق النصر، فإن تحققت هذه الأسباب وحصلت بأرض الواقع، كانت علامة من علامات قرب ساعة النصر.
ولكن هناك علامات خارجة عن طاقة البشر، وإن الذي يصنعها ويهيء لها هو الله وحده، حين يرى في الساحة من يستحق النصر، ويقدر على مواصلة الدرب، والثبات على حمل الراية. ومن خلال آيات القرآن الكريم يتبين لنا أن هناك ثلاث علامات -إذا تحققت- نستطيع أن نستدل بها على ساعة النصر:


1- استنفاد كل الطاقات المدّخَرة:
قال تعالى: {حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ} [ يوسف:110]، إنها لصورة رهيبة، ترسم مبلغ الشدة والكرب، والضيق في حياة الرسل، وهم يواجهون الكفر والعمى، والإصرار والعناد والجحود، وتمر الأيام وهم يدعون الناس فلا يستجيب لهم إلا القليل، وتمر الأعوام والباطل في قوته وكثرة أهله، والمؤمنون في عدتهم القليلة وقوتهم الضئيلة.

إنها ساعات حرجة، والباطل ينتفش ويطغى، ويبطش ويغدر، والرسل ينتظرون الوعد، فلا يتحقق لهم في هذه الأرض، فتهجس في خواطرهم الهواجس، تُراهم كُذبوا؟ تُرى هل كُذبوا في رجاء النصر في هذه الحياة الدنيا؟ وفي هذه اللحظة التي يستحكم فيها الكرب، ويأخذ فيها الضيق بمخانق الرسل، ولا تبقى ذرّة من الطاقة المدّخَرة، في هذه اللحظة يجيء النصر كاملا حاسمًا فاصلا.
تلك سنة الله في الدعوات: لا بد من الشدائد، ولا بد من الكروب، حتى لا تبقى بقية من جهد، ولا بقية من طاقة، ثم يجيء النصر بعد اليأس من كل أسبابه الظاهرة، التي يتعلق بها الناس، يجيء النصر من عند الله.

تلك اللحظات التي يتحقق فيها معنى التوكل، بأوسع صوره، فيتجرد المؤمنون من الأسباب بعد أن بذلوها، ويتعلقون برب الأسباب وحسب، تعلقًا لا يجعل في قلوبهم ذرّةً من الالتفات إلى الأسباب، وهذا ما يؤدي إلى تكوين العلامة الثانية من علامات تحديد ساعة النصر.


2- بروز القلوب المتجردة:
تلك القلوب هي التي لا يهمها على لسان من تكون كلمة الحق مادامت تقال، التي لا تنفر إلى المنصب ولا تتمناه، ولا يهمها أين تقف في طريق الدعوة، في المؤخرة أم في المقدمة، ما دامت ثابتة في الطريق تدعو إلى الله. تلك القلوب المتجردة، التي لا تعرف الراحة، ولا الملل ولا الضجر، والتي لا تعمل من أجل فلان، ولا من أجل جماعة، ولا من أجل عَرَض من أعراض الدنيا، إنما تعمل لإرضاء الله فحسب. تلك القلوب المتجردة، التي تُقدِم عندما يُحجِم الآخرون، وتثبُت عندما يَزِلُّ الآخرون، وتصبر عندما يجزَع الآخرون، وتحلُم عندما يحمق الآخرون، وتغفر عندما يخطىء في حقها الآخرون. تلك القلوب التي لا توجد فيها مساحة أو موضع إبرة من حقد على مسلم، ولا تعرف الثأر لنفسها.

لقد كان القرآن ينشىء قلوبًا يُعِدّها لحمل الأمانة، وهذه القلوب يجب أن تكون من الصلابة والقوة والتجرد، بحيث لا تتطلع -وهي تبذل كل شيء وتحتمل كل شيء- إلى أي شيء في هذه الأرض، ولا تنظر إلا إلى الآخرة، ولا ترجو إلا رضوان الله. قلوب مستعدة لقطع رحلة الأرض كلها، في نَصَب وشقاء، وحرمان وعذاب، وتضحية حتى الموت، بلا جزاء قريب في هذه الأرض، ولو كان هذا الجزاء هو انتصار الدعوة وغَلَبَة الإسلام وظهور المسلمين، بل لو كان هذا الجزاء هو هلاك الظالمين بأخذهم أخذ عزيز مقتدر، كما فُعِل بالمكذبين الأولين، بل هي تنظر إلى الآخرة وحدها، موعدًا للفصل بين الحق والباطل، فهي تعطي بلا مقابل في الدنيا، فإذا وُجِدت هذه القلوب، استحقت أن ينزل عليها النصر.


3- الثبات عند المحنة المزلزلة:
قال تعالى: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ} [البقرة:214]، إنها لتجربة عميقة جليلة مرهوبة. إن هذا السؤال الذي يشمل (الذين ءامنوا معه) لَيُصَوِّر مدى المحنة التي تُزلزِل مثل هذه القلوب الموصولة، ولن تكون إلا محنة فوق الوصف، تُلقي ظلالها على مثل هاتيك القلوب، فتبعث منها ذلك السؤال المكروب: متى نصر الله؟ وعندما تثبت القلوب في مثل هذه المحنة المزلزلة، عندئذ تتم كلمة الله، ويجيء النصر من الله، {أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ}، إنه مُدَّخَرٌ لمن يستحقونه، ولن يستحقه إلا الذين يثبتون حتى النهاية، الذين يثبتون على البأساء والضرّاء، الذين يصمدون للزلزلة ولا يحنون رؤوسهم للعاصفة، ويستيقنون أن النصر من عند الله، وحين يشاء الله.


أحمد فاروق
 

  • 2
  • 0
  • 5,286

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً