لا تكن محترفاً عند شكر الآخرين

منذ 2014-01-09

ولأننا في عصر السرعة جاء الرد بسرعة جداً، وفتح محب المساعدة الرد ليجده بكلمة واحدة "شكراً"، نظر في الرسالة مرة أخرى لعل هناك خللاً جعل رسالة الرد على جهده كلمة واحدة فلم يجد، شعر بلطمة قوية ليس لأنه يحب أن يتم امتداحه فهو أصلاً لم يفكر بهذا أثناء مجاهدته للمساعدة، ولا حتى فكر بهذه اللحظة أصلاً؛ لكن الرد البارد المختصر جعله يشعر بعدم التقدير.

 
 
 
 
 
كنت دائماً أحرص على قراءة الكتب والمقالات التي تتحدث عن أخلاق المحترفين في العمل، وعن الأمور التي تميزهم وتجعلهم موصوفين بالاحتراف، لكنني انتبهت إلى أمر ما كان يشغل بالي وهو عدم وجود أبحاث وكتابات عن طريقة شكر محترفة في العمل، وكأن هذا يشير إلى ما هو أبعد من كون الموضوع بسيطاً، لم أعرف المغزى حتى سمعت قصة أشارككم بها هنا.
 
مرت الأيام، وجاء ظرف معين، فاضطر أحدهم للقيام بعمل يمتد لساعات من أجل مساعدة شخص ما كان يعمل معه سابقاً، هذا الشخص كان هو مدير الرجل الذي أحب المساعدة هذه المرة رغم حصول الأخير على فرصة عمل أفضل بكل شيء من الفرصة السابقة.
 
صديقنا محب المساعدة بادر، وحاول، ودفع من جيبه بعض المال؛ تعب كثيراً، بل ودخل بنقاشات حادة مع بعض الأشخاص ليضمن حله مشكلة مديره السابق؛ بعث برسالة الكترونية طويلة يبشر الشخص الذي لم يعد له أي سلطة عليه بالحل، وأن الموضوع الذي كان سبباً في أرق المسؤولين في شركته السابقة أصبح من الماضي.
 
ولأننا في عصر السرعة جاء الرد بسرعة جداً، وفتح محب المساعدة الرد ليجده بكلمة واحدة "شكراً"، نظر في الرسالة مرة أخرى لعل هناك خللاً جعل رسالة الرد على جهده كلمة واحدة فلم يجد، شعر بلطمة قوية ليس لأنه يحب أن يتم امتداحه فهو أصلاً لم يفكر بهذا أثناء مجاهدته للمساعدة، ولا حتى فكر بهذه اللحظة أصلاً؛ لكن الرد البارد المختصر جعله يشعر بعدم التقدير.
 
لذلك خذ وقتك عند شكر من ساعدك واحترمه فهذا هو الاحتراف، وليس السرعة والردود المختصرة دوماً هي الحل يا صديقي!
 
هنا أستشهد بصديق لي رد على مساعدة عادية جداً قدمتها له عندما قال لي: "بارك الله فيك، وشكراً لك، وحقاً إن الصديق أفضل من الأخ في كثير الأحيان"، رد لامس قلبي مباشرة، وجعلني أشعر شخصياً بأنه لو كان لدي أي شيء أخر أقدمه لما ترددت لحظة.


محمد عواد
المصدر: المختار الإسلامي
  • 1
  • 0
  • 1,405

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً