هبي يا ريح الإيمان - النسمة الثالثة: عندما يفرح الرب (6)

منذ 2014-04-06

لا يغلق باب التوبة إلا عند طلوع الشمس من المغرب لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن للتوبة بابا عرض ما بين مصراعيه ما بين المشرق والمغرب، لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها، والغرغرة ومعاينة الملائكة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله سبحانه وتعالى يقبل توبة العبد مالم يغرغر».

  • إغلاق باب التوبةلا يغلق باب التوبة إلا عند: 
  1. طلوع الشمس من المغرب: لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن للتوبة بابا عرض ما بين مصراعيه ما بين المشرق والمغرب، لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها» (حسن كما في ص ج ص رقم:2177). وهذا عند قيام الساعة وظهور علاماتها، يوم: {لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا} [الأنعام:158].
     
  2. الغرغرة ومعاينة الملائكةقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله سبحانه وتعالى يقبل توبة العبد مالم يغرغر» (حسن كما في ص ج ص رقم:1903)، لأن في هذه الساعة تنكشف له الحجب فيرى الملائكة حاضرة لتقبض روحه، وعندها فقط يصدق ويؤمن، وهذا إيمان لا قيمة له، وتوبة لا طائل من ورائها.

    وهذا هو قول بن عمر: "التوبة مبسوطة ما لم ينزل سلطان الموت".
    وقول تابعي البصرة أبو مجلز لا حق بن حميد السنوسي: "لا يزال العبد في توبة مالم يعاين الملائكة".

     

خالد أبو شادي

طبيبٌ صيدليّ ، و صاحبُ صوتٍ شجيٍّ نديّ. و هو صاحب كُتيّباتٍ دعويّةٍ مُتميّزة

  • 3
  • 0
  • 5,345
المقال السابق
النسمة الثالثة: عندما يفرح الرب (5)
المقال التالي
النسمة الثالثة: عندما يفرح الرب (7)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً