مسار الأسرة - قيمنا (3)

منذ 2014-04-27

1- لا نصبر على الظلم:
هذه قيمة مهمّة على طريق تحقيق العدل .. والذي هو قيمة من أعظم القيم التي تقوم عليها الحياة الأسريّة و الاجتماعية في العالم أجمع {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} [الشعراء:227].
فلا شيء يفسد العلاقة بين أفراد العائلة الواحدة مثل الظّلم و الجور و محبّة بعض الأبناء على حساب بعضهم الآخر..
ومن ثم فإنّ الوقوف في وجه الظّالم و الوقوف إلى جانب المظلوم من الأمور العظيمة للمسلم في هذه الحياة لأن الظلم إذا فشي أفسد كلّ شيء..
و ما تفشّى الظلم في المجتمع إلا لأنه لم يجد من يقاومه داخل الأسرة، كما أنّ كثيراً من النّاس يظلمون غيرهم عندما يكبرون حتّى ينتقموا لأنفسهم من المجتمع الذي لم يساندهم حين تعرضوا للظلم..
كلّنا مطالبون بالوقوف في وجه الظّالم كائناً من كان بالأسلوب المناسب و بالحكمة و الحِنكة المطلوبة و الله لا يُضيع أجر المصلحين..

2- نحترم النظام:
يميل البعض إلى الفوضى ويكرهون التقيد بالنظم ؛ لأنهم يظنون أن الفوضى هي الحرية أو تشبه الحرية  ونحن نرى أن بين الفوضى والعشوائية والتخلف علاقة وثيقة جداً وإن كثيراً من تحضُّر الأمم يتجلى في تنظيم شئون حياتها الخاصة والعامة.
الأطفال الصغار لا يعرفون هذا المعنى لأن إحساسهم بالوقت والربح والخسارة والمرونة وسيولة الحركة ضعيف أو منعدم على عكس الكبار، فهم يدركون أن الحياة من غير نظام ستكون صعبة وعقيمة ومليئة بالمشكلات.
ومما يحتاج إلى تنظيم داخل الأسرة:
- أوقات تناول وجبات الطعام.
- أوقات النوم والاستيقاظ.
- توزيع أعمال المنزل على الأولاد.
- أوقات الدراسة وكتابة الواجبات.
- مشاهدة التلفاز والبرامج المختلفة.
- الاجتماعات الأسبوعية أو الشهرية للأسرة.
- الرحلات أو الخروج إلى المنتزهات.
- زيارة الأرحام والأقرباء.

3- نرتقي بلغتنا:
إن الإنسان لا يُعرف إلا إذا تكلم، ولهذا فان النمط الذي يتبعه أفراد الأسرة في كلامهم يعبر عن تدينهم وتهذيبهم ووعيهم ودرجة تمدّنهم والمفردات التي تساعد على ارتقاء لغة الأسرة وخطابها كثيرة جدا، منها:
- تجنب الغيبة والنميمة والهمز واللمز والتنابز بالألقاب.
- الإقلال من الحلف قدر الإمكان.
- البعد عن المزاح الذي يحوي معانٍ مخلة بالأدب.
- هجر الكلام الفاحش والبذيء.
- عدم تشبيه أي ولد أو إنسان بالحيوان.
- البعد عن اللعن والسب والشتم.
- الإكثار من الدعاء أثناء الخطاب.
- مخاطبة الناس بأحب الأسماء إليهم.
- البعد عن السرعة في الكلام ورفع الصوت.
- التثبت والتبيّن من صحة ما نسمع قبل نقله.
- البعد عن مديح الذات.

إن الصغار يكتسبون اللغة على فترة طويلة فيجب أن لا يملّ الأهل من توجيههم ا إذا وإرشادهم وتصحيح أخطائهم.

  • 1
  • 0
  • 1,126
المقال السابق
قيمنا(2)
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً