الحقيقة - (4) لجوءٌ إلى الله

منذ 2014-06-10

تعرَّف عليه في الشدةِ والرخاء لا على سواه عرَّافًا كانَ أو ساحرًا أو كاهنًا أو مقبورًا..

حقيقة الكلمة لجوءٌ إلى الله:

وتعرَّف عليه في الشدةِ والرخاء لا على سواه عرَّافًا كانَ أو ساحرًا أو كاهنًا أو مقبورًا:

لا قبة تُرجى ولا وثن ولا *** قبر له سبب من الأسباب
كلَّا ولا شجر ولا حجر ولا *** عين ولا نُصب من الأنصاب

أيضًا ولست مُعلِّقًا لتميمة *** أو حلقة أو ودعة أو ناب
لرجاءِ نفعٍ أو لدفع بليةٍ *** الله ينفعني ويدفع ما بي

بالله ثِق وله أنب وبه استعن *** فإذا فعلت فأنت خير معان

ها هوَ سيدُ المتقين صلوات اللهِ وسلامهُ عليه في الشدةِ والرخاء، لا تراهُ إلا أوابًا منيبًا مخبتًا إلى ربه فبهداه يهتدي المقتدون.

ثبت عند ابن حبان في صحيحه عن عطاءٍ رضي الله عنه قال دخلتُ أنا وعبيدُ بنُ عميرٍ على عائشةَ رضي اللهُ عنها، فقال عبيد: "حدثينا بأعجبِ شيء رأيتهِ من رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فبكت وقالت قام ليلةً من الليالي فقال: «يا عائشةَ ذريني أتعبَّدُ لربي»، قالت: فقلتُ واللهِ إني لأحبُ قُربك، وأحبُ ما يَسرُّك، فقام وتطهَّرَ ثم قام يُصلِّي فلم يزل يبكي حتى بلَّ حجرَهُ، ثم لم يزل يبكي حتى بلَّ الأرض من حولِه".

وجاء بلالُ رضي الله عنه يستأذنه لصلاة الفجر، فلما رآه يبكي بكى، وقال: يا رسولَ الله بأبي أنت وأمي تبكي وقد غفرَ لك! وقال: يا رسولَ الله بأبي أنت وأمي تبكي وقد غفرَ لك! قال: «يا بلال أفلا أكون عبدًا شكورا، آياتٍ أُنزِلت على الليلةَ ويلُ لمن قرأها ثم لم يتفكر فيها، ويلُ لمن قرأها ثم لم يتفكر فيها: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ . الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آلِ عمران:190-191].

هذا في رخائه صلى الله عليه وسلم..

يا نائمًا مستغرقًا في المنام *** قم واذكر الحي الذي لا ينام

وفي الشدةِ تنقلُ لنا أمُ المؤمنين عائشة رضي الله عنه أيضًا كما ثبت في البخاري أنها قالت لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم: "هل أتى عليكَ يومُ كان أشدَ من يومِ أُحد؟ قال: «لقد لقيتُ من قومِك ما لقيت، وكان أشدُ ما لقيتُ منهم يوم العقبةِ إذ عرضتُ نفسي على ابن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقتُ وأنا مهمومٌ على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب»".

يا لله يعيشُ قضيتهَ بكل أحاسيسه ومشاعره.

همٌ بلغَ برسولِ الله صلى الله عليه وسلم أن لا يشعرَ بنفسه من الطائفِ إلى السيلِ الكبير.

بما كان يفكر؟ ترى بما استغرقَ هذا الاستغراقَ الطويل؟

لعلَه كان يُفكِّرُ في أمر دعوته التي مضى عليها عشرُ سنينَ ولم يستطع نشر الإسلام بالحجمِ الذي كان يتمنى، لعلَه كان يُفكِّرُ كيف سيدخلُ مكةَ فهو بين عدوين.. عدوٍ خلفّه وراء ظهرهِ أساء إليه ولم يقبل دعوته، وعدوٍ أمامهُ ينتظرَه ليوقِع به الأذى.

يقول صلى الله عليه وسلم: «فإذا أنا بسحابةٍ قد أظلتني فنظرتُ فإذا فيها جبريلُ عليه السلام -لطفُ الله ورحمةُ الله في لمن يتعرَّفونَ عليه في الرخاء-، فناداني فقال إن الله قد سمِع قول قومِك وما ردوا عليك، وقد بعث اللهُ إليك ملكُ الجبالِ لتأمرَه بما شاءت، فناداني ملكُ الجبالِ فسلمَ علي ثم قالَ يا محمد ذلك فيما شئت، إن شاءتَ أن أُطبِقَ عليهمُ الأخشبين»".

الله ينصر من يقوم بنصره *** والله يخذل ناصر الشيطان

كان صلى الله عليه وسلم رحيمًا بقومه، فما أُرسِلَ إلا رحمةً للعالمين، الأمل في هدايتِهم يفوقُ في إحساسهِ الشعورُ بالرغبةِ في الانتقامِ من أعدائهِ والتشفي من قومِه اللذينَ أوقعوا به صنوفَ الأذى.

"فقال صلى الله عليه وسلم لملكَ الجبال: «كلا بل أرجو أن يُخرِجَ اللهُ من أصلابِهم من يَعبدُ اللهَ وحدَه لا يشركُ به شيئًا»". وكان ما رجاه وأملَه بذرة طيبة في أرض خصبة لم تلبث أن صارت شجرة مورقة.

يبني الرجال وغيره يبني القرى *** شتان بين قرى وبين رجال

رخاءٌ وشِدةٌ لله.. وتلك حقيقة تقوى الله.

علي بن عبد الخالق القرني

داعية معروف بفصاحته .. وهو من أرض الحجاز

  • 2
  • 0
  • 5,393
المقال السابق
(3) استشعار رقابة الله
المقال التالي
(5) الراكب على ظهر خشبة في عرض البحر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً