تدبر - [229] سورة الحج (3)

منذ 2014-07-28

{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ}؛ هذه النوعية من البشر تُدمِن الحياة على الحافة فلا يستطيعون الابتعاد عن حرف الهاوية الذي أَلِفوا التأرجح عليه وصارت أنفسهم تأنف المكث على الأرض الصلبة البعيدة عن ذاك الحرف!

وهناك من يهوى الحياة على حرفٍ..

يعبد الله على حرفٍ..

ويعيش على حرفٍ..

ويكتب على حرفٍ..

ويبني مواقفه ومبادئه وأحكامه على هذا الحرف الكائن على شفا جُرفٍ هارٍ يُوشك أن يخرّ به ويهوي إلى أعماقٍ سحيقة..!

{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ} [الحج:11]..

هذه النوعية من البشر تُدمِن الحياة على الحافة فلا يستطيعون الابتعاد عن حرف الهاوية الذي أَلِفوا التأرجح عليه وصارت أنفسهم تأنف المكث على الأرض الصلبة البعيدة عن ذاك الحرف!

إنه نمط تذهب به كلمةً وتأتي به أخرى!

إنه نمط من الناس تذهب بهم كلمة وتأتي بهم أخرى، وترتفع بهم الأهواء ثم تخفضهم الفتن والبلاءات! وما إن يُصدموا في أنفسهم أو في غيرهم حتى تبدأ "الولولة" والتباكي على الصدمة التي تلقوها وكيف أنها أثرت في أنفسهم المرفهة الهشة القابلة للكسر..!

أصحاب منطق معيب ونفسية متأرجحة لا تستقر على مبدأ ولا تبقى على رأى!

ما أسرع أن تُكَوِّن هذه الطائفة حُكمًا وما أعجل أن تنقضه وما أسهل أن تتبنى مُعتقدًا وما أهون أن تتركه فتظل هكذا متقلِّبة متأرجحٌة بين المبادئ والقيم والأهواء والظنون!

إنها نفسيات "متلصمة" أقل فتنة تكسِرها وأهون ابتلاء يُزلِّزل أركانها وأي معصية أو غلطة تُدمِّرها، ويكأنها تتأرجح على حافة السقوط تنتظر دفعة يسيرة لتقع بعدها وتتهشم ثم تتردى مهزومة أمام تلك المؤثرات بضعفٍ منقطع النظير..

ألا تعسًا لها من حياة! تلك التي تكون دومًا على حرف.

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 2,951
المقال السابق
[228] سورة الحج (2)
المقال التالي
[230] سورة الحج (4)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً