تدبر - [259] سورة الفرقان (4)

منذ 2014-08-02

من أبشع ما يلقاه أهل النار بداخلها عذاب اليأس.. حين تتدنَّى آمالهم رويدًا رويدًا وتضمحِل تدريجيًا حتى تصل إلى أدنى درجاتها فيدعون على أنفسهم بالثبور أي الهلاك: {وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا}، وقد كانوا يومًا يقولون {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا} ثم تدنَّت آمالهم حتى طلبوا تخفيف يوم من العذاب ثم تدنَّت حتى صار غاية مطلبهم شربة ماء يسقيهم إِيَّاها أهل الجنة.. ثم انهارت الأماني والآمال حتى صارت فقط الرغبة في الهلاك.. ولقد طلبوها من قبل من مالك خازن النار {لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ} فكان الرد {إِنَّكُم مَّاكِثُونَ}..

ومن أبشع ما يلقاه أهل النار بداخلها عذاب اليأس..

حين تتدنَّى آمالهم رويدًا رويدًا وتضمحِل تدريجيًا حتى تصل إلى أدنى درجاتها فيدعون على أنفسهم بالثبور أي الهلاك..

{وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا} [الفرقان:13]..

قد كانوا يومًا يقولون {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا}[1] ثم تدنَّت آمالهم حتى طلبوا تخفيف يوم من العذاب ثم تدنَّت حتى صار غاية مطلبهم شربة ماء يسقيهم إِيَّاها أهل الجنة..

ثم انهارت الأماني والآمال حتى صارت فقط الرغبة في الهلاك..

ولقد طلبوها من قبل من مالك خازن النار {لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ} فكان الرد {إِنَّكُم مَّاكِثُونَ} [الزخرف من الآية:17]..

هنا لم يتبقَ لديهم إلا الدعاء بالثبور ولن ينفعهم فلطالما تم تحذيرهم من تلك العاقبة وذاك المآل..

{لا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُورًا وَاحِدًا وَادْعُوا ثُبُورًا كَثِيرًا} [الفرقان:14]..

ومهما كثر دعاؤكم بالثبور فلا إجابة فقد فات وقت الدعاء والآمال..

فاللهم أجرنا من ذلك المآل.

ــــــــــــــــــــــ

[1]- [النساء من الآية:75].

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,570
المقال السابق
[258] سورة الفرقان (3)
المقال التالي
[260] سورة الفرقان (5)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً